.
.
.
.

شابة من أصل مصري أول نائبة عربية ببرلمان إسبانيا

نجوى جويلي أصبحت أصغر نائبة.. وتترأس أول جلسة للبرلمان الإسباني

نشر في: آخر تحديث:

نجوى جويلي.. شابة من أصول مصرية تبلغ من العمر 24 عاماً تحمل الجنسية الإسبانية فازت بعضوية البرلمان الإسباني في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأحد، لتصبح أول مصرية وعربية في برلمان إسبانيا وأصغر نائبة فيه وستتولى وفقاً للائحة رئاسة أولى جلسات المجلس.

الناشط والمغرد المصري عبدالرحمن منصور، صديق والد نجوى، يروي قصتها بعد إعلان فوزها حيث قال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن قصتها بدأت عام ١٩٩٠ حين سافر الشاب المصري القادم من النوبة أحمد جويلي إلى مدريد في إسبانيا ليكمل تعلم اللغة الإسبانية التي كان قد بدأ تعلمها في المركز الثقافي الإسباني في القاهرة.

ويضيف: بدأ أحمد والد نجوى الدراسة في كلية للسياحة والفنادق، وتنقل بين وظيفة بسيطة وأخرى لتحصيل المال اللازم للدراسة والعيش، وبعد أعوام من العمل في مجال السياحة في إسبانيا افتتح شركته الخاصة مع أحد أصدقائه والتي أخذت تتطور وتتوسع في مجال السياحة والسفر في أوروبا.

انقطعت صلة أحمد بأخبار مصر إلى أن بدأت الحركات السياسية ومن ضمنها "الجمعية الوطنية للتغيير" في جمع توقيعات المصريين للتغيير والمطالبة برحيل النظام، فعاد للاهتمام بالسياسة ودعا أصدقاءه من المصريين للتوقيع على بيان التغيير، وحين جاءت ثورة 25 يناير شارك الرجل الأربعيني في تنظيم مسيرات بإسبانيا تأييداً للثورة، ثم عاد إلى مصر لأول مرة منذ سنوات مثل آلاف المصريين بالخارج الذين شعروا بالأمل.

ظل أحمد متردداً على مصر ومشاركاً في أنشطة سياسية، ومعرفاً أسرته الإسبانية على ثورة مصر وشعبها.

انضم أحمد وابنته، كما يقول عبدالرحمن، لحزب "بوديموس" ويعني بالعربية "نحن نستطيع" (أو قادرون). ويضيف عبدالرحمن قائلاً: "كان أحمد جويلي، الشاب النوبي الذي وصل لإسبانيا عام ١٩٩٠ يحكي كثيراً لأصدقائه عن ابنته نجوى التي ولدت عام ١٩٩١ في مدريد وكان يروي كذلك متابعتها باهتمام لما يجري بمصر وثورتها، وعرفنا منه بعد ذلك أن ابنته من مؤسسي الحزب وعضو لجنته المركزية، وأنها مسؤولة عن تواجد الحزب في وسائل التواصل الاجتماعي، وهي مسؤولة أيضاً عن تواصل الحزب مع الإعلام".

ويقول عبدالرحمن: "تسعى نجوى التي درست علم النفس في الجامعة، كل يوم على تطوير تواجد الحزب في وسائل التواصل الاجتماعي، تبسط رسالته السياسية وتجذب أعضاء جدد وترد على الشائعات التي تلاحق الحزب ومؤسسيه، وتتواصل مع وسائل الإعلام لتوضح مواقف الحزب وترد على الشائعات التي تذكر في مقال أو تقرير".

ويختتم عبدالرحمن قائلاً إنه قبل أسبوع وصلته رسالة من أحمد والد نجوى يقول له فيها "ابنتي ستخوض الانتخابات الأحد.. أرجوكم الدعاء لها..".

وأضاف عبدالرحمن: "بالأمس سألت عن نجوى لأطمئن عليها، ليصلني رد أحمد سريعاً أن نجوى نجحت في الانتخابات، وحازت على أعلى الأصوات في إسبانيا كلها. ستكون أصغر نائبة في البرلمان الإسباني، وأول إسبانية من أصول عربية تصل للبرلمان، كما أنها سترأس أول جلسة للبرلمان الإسباني حسب القانون الداخلي للبرلمان".

أحمد جويلي والد نجوى