.
.
.
.

#السيسي يطالب بالثقة لحل أزمة سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، صباح الخميس، بسامح شكري وزير الخارجية، والدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري لبحث تداعيات ملف سد النهضة والتحضير للاجتماع السداسي المقبل لوزراء الخارجية والري، في كل من مصر والسودان وإثيوبيا بشأن السد والمقرر عقده في الخرطوم 27 ديسمبر الحالي.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إنه تم التأكيد خلال الاجتماع على أهمية التوصل إلى تفاهم مشترك بين الدول الثلاث بما يحفظ حقوق الدول الثلاث وشعوبها في التنمية والحياة، أخذا في الاعتبار التطلعات المشروعة للشعب الإثيوبي في التنمية، وكذا حق الشعب المصري في الحياة باعتبار نهر النيل المصدر الوحيد للمياه في مصر.

وأضاف أن الاجتماع تطرق إلى أهمية الاستمرار في اتخاذ إجراءات بناء الثقة بين الدول الثلاث وفقاً لإعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بالخرطوم في مارس 2015، لاسيما أن المصالح المشتركة بين مصر والسودان وإثيوبيا لا يمكن أن تنحصر فقط في مجال المياه، ولكن تمتد لتشمل العديد من أوجه التعاون بل والتكامل الاقتصادي.

وقال يوسف إن السيسي أكد خلال الاجتماع حرص مصر على مصالح كافة الأطراف وأخذ حقوق شعوب الدول الثلاث الشقيقة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الاعتبار، مع التنويه بأن تحقيق تلك المصالح لن يتأتى سوى من خلال الحرص على تعزيز التعاون المشترك، واتخاذ إجراءات عملية ملموسة في سبيل تحقيق ذلك.

وأشار إلى أن شعوب الدول الثلاث مجتمعة تتجاوز مئتي مليون نسمة، ومن ثم فإنها تمثل سوقاً واعدة، وتتوافر بها العديد من الإمكانات الكبيرة، سواء على صعيد الموارد الطبيعية أو الأراضي الخصبة والأيدي العاملة والخبرات الفنية.

من جانب آخر، أكد الدكتور علاء ياسين، المتحدث الرسمي باسم ملف سد النهضة ومستشار وزير الري لشؤون السدود، أن ما يهم مصر خلال الجولة القادمة التي ستقام بعد أيام، هو مناقشة الشواغل المصرية، مشيرا إلى أنه من الممكن الاستغناء عن المكتبين الحاليين الفرنسي والهولندي والاستعانة بآخر للقيام بالدراسات.