.
.
.
.

الأحزب المصرية تدين الاعتداء على #سفارة_السعودية بإيران

الأحزاب: الشعوب العربية لن تقبل المساس ببلاد الحرمين.. وتدخلات إيران مرفوضة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت أحزاب مصرية مساندتها التامة للسعودية تجاه التصعيد الإيراني، معربة عن رفضها لتعرض سفارات وبعثات المملكة في إيران للاعتداء.

وأصدرت أحزاب كبرى في مصر بيانات رسمية أكدت فيها أن التصعيد الإيراني ضد السعودية تجاوز كل الأعراف السياسية والدبلوماسية، مضيفين أنه أخذ شكل التدخل السافر في شأن دولة عربية كبيرة تتمتع باحترام وتقدير العالم كله، مؤكدين أن الشعوب العربية لن تقبل بالمساس بالسعودية حاضنة مقدسات المسلمين.

وأعرب حزب المصريين الأحرار الحاصل على الأغلبية في مجلس النواب المصري عن قلقه تجاه تطورات الأحداث بين السعودية وإيران، مؤكداً على دعمه وإيمانه بالثوابت المصرية التي ترى أن أمن مصر لا ينفصل عن أمن الخليج العربي، وأن كل ما يعرض استقرار الشعوب العربية للخطر يترك الأثر نفسه في مصر.

وأكد الحزب في بيان له أن الاعتداء على سفارة وقنصلية السعودية بإيران أعاد إلى الأذهان تعامل إيران مع السفارات على أرضها بمنهج يوحي بأن البعثات الدبلوماسية تبدو كما لو كانت رهائن لديها، مضيفاً أن إيران تجاهلت كل الذين ارتكبوا إجراماً في حق بلادهم وهي السعودية، وتم تنفيذ حكم القضاء فيهم، وركزت على شخص واحد حاولت تقديمه على أنه ضحية للرأي العام الدولي، وبذلك بدا السلوك الإيراني كأنه يدافع عن أحد مواطنيهم دون اعتبار أنه يحمل الجنسية السعودية.

من جانبه دان حزب الوفد، أقدم الأحزاب المصرية، العدوان الإيراني على سفارة السعودية وقنصليتها في إيران، رافضا محاولات التعرض للشأن الداخلي للمملكة.

وأكد الوفد أن مصر والسعودية سيبقيان أبد الدهر قلبين في جسد واحد يتصديان بكل عزم وقوة وإرادة لكل من يحاول المساس بالمنطقة العربية وأمنها.

وهاجم الحزب محاولات التحريض والشحن الطائفي الذي تمارسه إيران مؤكدا ثقته الكاملة في وعي ووطنية وانتماء الشعب السعودي وإدراكه الكامل لشرور الفتن الطائفية والمذهبية، التي تحاول إيران تصديرها إلى المنطقة العربية بهدف إضعافها وتفتيتها.

وأكد حزب الجيل أن إيران كشفت عن وجهها القبيح بشكل سافر وفضحت أطماعها في الخليج العربي وسعيها للتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة، مضيفا أن التصريحات التي أعلنتها ونددت فيها بإعدام نمر باقر النمر مخالفة للقانون الدولي وللأعراف الدبلوماسية، وتدخل فج في الشؤون الداخلية للسعودية الدولة المحورية في المنطقة.