.
.
.
.

جولة جديدة من المفاوضات حول سد النهضة في الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

بدأت، اليوم الأحد، بالعاصمة السودانية الخرطوم، فعاليات الاجتماع العاشر للجنة الوطنية الفنية الثلاثية لدول مصر والسودان وإثيوبيا، بشأن مشروع سد النهضة الإثيوبي وتأثيراته على دولتي المصب مصر والسودان.

ويرأس وفد وزارة الموارد المائية والري المصري في الاجتماعات، التي تستمر على مدى ثلاثة أيام، المهندس أحمد بهاء الدين رئيس قطاع الوزارة لمياه النيل.

ويناقش الاجتماع المقترح الفني المعدل المقدم من الشركة الفرنسية (بي أر إل)، والذي تم تعديله ليتضمن شركة (ارتيليا) الفرنسية أيضا، حيث تقوم شركة (بي أر إل) بنسبة 70%، وشركة (ارتيليا) بنسبة 30% من الدراسات الفنية لسد النهضة الإثيوبي.

وتهدف هذه الجولة من الاجتماعات للجنة الوطنية الفنية إلى التوصل لمقترح موحد يستوعب ملاحظات الدول الثلاث.

وأكد رئيس الجانب السوداني في اجتماع اللجان الفنية أنه سيكون هناك اجتماع مع الشركتين الفرنسيتين للوصول إلى رؤية موحدة يتم تنفيذ الدراسات عليها، لافتا إلى أنه سيحضر تلك الاجتماعات أيضا المستشار القانوني البريطاني لشركة "كوربت"، لوضع الاتفاق في صورته القانونية النهائية، فضلا عن دراسة العرض المالي المقدم من الشركتين الفرنسيتين.

يذكر أن لجنة الخبراء العالمية أوصت في مايو 2013 باختيار جهة استشارية لإجراء دراستين حول تحديد الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لسد النهضة على دولتي المصب مصر والسودان، ودراسة حول هيدرولوجية النهر بعد السد، ووضع قواعد الملء الأول لبحيرة السد وتشغيله، بحيث لا يؤثر على دولتي المصب.