.
.
.
.

مصر.. القبض على خلية إرهابية بالإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مراسلة قناة "العربية" بالقاهرة أن قوات الأمن بالإسكندرية ألقت القبض علي خلية إرهابيه تسمى "مجموعات الفجر" مكونه من 18 شخصا تورطوا في أعمال إجراميه بالإسكندرية.

وتوصلت تحريات الأمن الوطني والأمن العام بالإسكندرية إلى صدور تكليفات من قيادات وكوادر الجماعة الإرهابية بتشكيل مجموعات تحت مسمى "مجموعات الفجر" ضمت بعض العناصر الشبابية للتنظيم، وقاموا بتمويلها بالأموال والأدوات، وعهدوا إليها القيام بأعمال عدائية وتخريبية استهدفت الأماكن العامة والحيوية ووسائل المواصلات العامة والخاصة ومحطات السكك الحديدية وأماكن التجمعات والميادين والمرافق الحيوية بمدينة الإسكندرية، والشخصيات العامة ورجال الشرطة والقوات المسلحة والقضاء، وذلك بهدف إحداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار بالبلاد وبث الخوف والرعب في نفوس المواطنين والترويج لذلك إعلامياً من خلال القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية الموالية للتنظيم.

وأشرف اللواء نادر جنيدي، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، على تشكيل فريق بحث مشترك ضم ضباط إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية، وضباط الإدارة العامة للأمن الوطني وفرع الأمن العام بالإسكندرية.

أسفرت جهود فريق البحث عن تحديد أعضاء و قيادات "مجموعات الفجر" الإرهابية وهى إحدى الخلايا الأخوانية المنبثقة من لجان العمليات النوعية وهم كلاً من "أشرف ع" - 54 سنة - موظف بالجمارك، و"أحمد خ" - 18 سنة - طالب، و"عبدالرحمن م" - 22 سنة - طالب، و13 آخرين.

وتم ضبط المتهمين بمشاركة ضباط الإدارة العامة للأمن المركزى بالإسكندرية بحوزتهم عدد 71 من الألعاب النارية والشماريخ، وعدد 5 زجاجات مولوتوف - جركن بنزين - وعدد 2 عبوة إسبري طلاء وعدد 2 قناع وجه ومركبة توك توك وسلاح أبيض "مطواه"، ومجموعة من الأوراق التنظيمية الخاصة بتنظيم الإخوان الإرهابي.

وأقر المتهمون بانتمائهم لتنظيم الإخوان الإرهابي وارتكابهم عددا من الأعمال الإرهابية منها إضرام النيران بدراجة نارية وسيارتين داخل جراج بمنطقة المنتزه، وإضرام النيران بماكينة صرف آلي بشارع النبوي المهندس منطقة المندرة، وإضرام النيران بمكتب صرف التذاكر بمحطة قطار المندرة دائرة القسم، وإضرام النيران بماكينة صرف آلى بجوار سور مدرسة رفعت المحجوب بمنطقة المندرة، وإضرام النيران بسيارة والد ضابط شرطة أسفل العقار الذي يسكنه بشارع محمد عارف.