.
.
.
.

وزير الداخلية المصري: لن نحمي من يسيء استخدام صلاحياته

نشر في: آخر تحديث:

شدد وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبدالغفار على أن وزارة الداخلية لن تحمي أياً من عناصرها الذين لا يدركون معنى رسالة الأمن، ولن تتستر على أحد يسيء استخدام صلاحياته أو يتعدى على حق من حقوق المواطنين.

جاء ذلك خلال اجتماعه مساء الجمعة بعدد من مساعدي الوزير والقيادات الأمنية، حيث اطمأن على محاور الخطة الأمنية الشاملة التي أعدتها أجهزة الوزارة لتأمين فعاليات منتدى الاستثمار والتمويل في إفريقيا والذي تشهد مدينة شرم الشيخ فعالياته اليوم وغدا.

في بداية الاجتماع أكد الوزير على أن انضباط رجل الشرطة وأدائه لواجبه الوظيفي بوعي من واقع المسؤولية، يعد الركيزة الأساسية للعمل الأمني، وأن المرحلة الحالية وما شهدتها من تجاوزات بعض رجال الشرطة في حق المواطنين تفرض علينا تحدياً جديداً يتطلب العمل من جانب كافة القيادات الأمنية والمستويات الإشرافية بأسلوب غير نمطي لتوعية وتوجيه القوات وتلقينهم المستمر بأسس ومتطلبات العمل الأمني وأهدافه الأساسية التي ترتكز على حدود رسمها القانون دون تجاوز أو تعدٍ على حقوق المواطنين.

وأشار إلى أن التعامل اليومي لرجل الشرطة مع المواطن يفرز العديد من الإشكاليات والممارسات غير المسؤولة من قبل المواطنين، وأن تلك الممارسات تُشكل عائقاً حقيقياً تجاه إنجاز مهام ومسؤوليات الشرطة الوطنية في مواجهة الجريمة الجنائية والإرهابية، وأنه أصبح لزاماً علينا جميعاً التصدي بحزم لهؤلاء العناصر التي تسيء لوزارة الداخلية وللقاعدة العريضة من رجال الشرطة الذين يقدمون كل يوم تضحيات عظيمة لخدمة رسالة الأمن.

وشدد الوزير على أن وزارة الداخلية لم ولن تكن حامية لهؤلاء الذين لا يدركون معنى رسالة الأمن ولن تتستر على أحد يسيء استخدام صلاحياته أو يتعدى على حق من حقوق المواطنين، وستبادر بمحاسبة كل مخالف بشكل رادع ولن تتحمل تلك التصرفات غير المسؤولة التي لا تعبر بأي حال من الأحوال عن سياسة الوزارة ولا تنسحب على جهاز الشرطة الوطني الذي يقدم أبناؤه أسمى معاني التضحية والعطاء لحماية أمن الوطن، كما أنها ستبادر بإطلاع الرأي العام بكافة الإجراءات التي اتخذتها في هذا الشأن.

وشدد على أن جموع رجال الشرطة يستنكرون مثل تلك "التصرفات غير المسؤولة التي تنال من إنجازاتهم وتضحياتهم وتسيء لصورة أبطالنا الذين قدموا أغلى ما يملكون من أجل الحفاظ على أمن شعب مصر العظيم"، على حد قوله.