.
.
.
.

لغز المصري القتيل في لندن.. واعتقال مشتبه بالجريمة

نشر في: آخر تحديث:

تفاصيل جديدة توصلت إليها "العربية.نت" عن الشاب المصري القتيل في بريطانيا، حيث طالبت الرئاسة المصرية السلطات البريطانية بسرعة التوصل للجناة.

الشاب المصري اسمه بالكامل شريف عادل حبيب ميخائيل مقار، أنهى دراسته مؤخرا في كلية الهندسة بجامعة غرينتش، ويبلغ من العمر 21 عاما، وقامت أسرته المقيمة ببورسعيد بالهجرة إلى بريطانيا منذ عدة أعوام واستقرت هناك.

والد الشاب ويدعى عادل حبيب ميخائيل قال إن ابنه خرج يوم الأحد الماضي مع شقيقته رانيا وبعض أصدقائه وعاد إلى المنزل مساء، قبل أن يتصل بصديقه أنتوني هاتفيا، ويعاود الخروج مرة أخرى بعد منتصف الليل بدقائق معدودة ليفاجأ بعدها بخبر مقتله حرقا.

الإعلامي المصري شادي صلاح الدين، مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في العاصمة البريطانية لندن قال لـ"العربية.نت" إن والد الشاب لم يعلم ماذا حدث بعد ذلك لابنه، حيث أبلغته الشرطة أنهم عثروا عليه محترقا في أحد الجراجات في منطقة ساوث هول في لندن، ونقلوه إلى أحد المستشفيات في منطقة بادنغتون بوسط العاصمة، قبل أن يتم نقله بمروحية طبية إلى مستشفى آخر وهو لا يزال حيا ليلفظ أنفاسه الأخيرة في الساعة الثالثة والنصف صباح يوم الاثنين، موضحا أن الشاب القتيل كان شابا مرحا ومحبوبا من الجميع.

شهادة الشاب المصري القتيل في لندن
شهادة الشاب المصري القتيل في لندن

وأضاف أن الشرطة أبلغت والد الشاب القتيل أنها ألقت القبض على عدد من المشتبه بهم في القضية، إلا أنها ترفض الكشف عنهم حفاظا على سرية التحقيقات.

مصطفى رجب، رئيس الجالية المصرية ببريطانيا، ذكر أن التقرير الطبي لم يصدر بعد لمعرفة سبب الوفاة، وبيان ما إذا كان الحادث جنائيا أم لا.

وأوضح الدكتور أيمن سلامة، أستاذ القانون الدولي لـ"العربية.نت" أنه "فور تصدي الدولة والحكومة المصرية للواقعة رسميا انقطعت قانونا صلة أسرة القتيل أو هيئة دفاعه بالسلطات البريطانية، وتولدت واجبات دولية على مصر وبريطانيا بموجب مبدأ الحماية الدبلوماسية"، مضيفا أن الواجب الأول الآن على بريطانيا هو سرعة كشف ملابسات الحادث وتقديم مرتكبيه للقضاء دون أي إبطاء، والثاني هو تلبية المطالب المصرية فورا بموجب مبدأ التعاون الدولي وليس قواعد المجاملة والمعاملة بالمثل.

وفي سياق متصل، دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صفحة اسمها "كلنا شريف عادل حبيب" للمطالبة بحق الشاب المصري، كما تصدر هاشتاغ "عايزين حق عادل حبيب" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حيث طالب رواد الموقع الحكومة البريطانية بكشف تفاصيل العثور على جثة المواطن المصري، وفتح تحقيق سريع وشامل في الواقعة.

ونظم عدد من المدونين مظاهرة عبر حساب السفير البريطاني لدى القاهرة، جون كاسن، مطالبين بفتح تحقيق عاجل، وكشف كافة التفاصيل أسوة بضغوط إيطاليا للبحث عن قتلة الشاب جوليو ريجيني.

السفارة البريطانية في القاهرة أصدرت بيانا للرد على ذلك قالت فيه إنها تتابع عن قرب التقارير حول عادل حبيب، وتعمل مع الحكومة المصرية للوصول لحقيقة الأمر، مضيفة أن المحققين يقومون بالتحقيق في واقعة حرق الجراج في العقار السكني في ساوت هول.

وكشفت السفارة القبض على شاب عشريني يشتبه بإضرامه النار في الجراج.