.
.
.
.

تعرض للحرق لينقذ الآلاف.. وكرمه السيسي بشقة من حسابه

نشر في: آخر تحديث:

أحمد فضل مرعي مواطن مصري يعمل ناظرا لمحطة القطارات بمركز سمالوط بمحافظة المنيا جنوب القاهرة تعرض للحرق وبنسبة كبيرة من أجزاء جسده ليمنع كارثة بشرية كان يمكن أن تخلف آلاف القتلى في مدينته الواقعة في حضن صعيد مصر.

ناظر محطة القطارات فصل 22 عربة من قطار بضائع محمل بالوقود والسولار شب به حريق هائل ليجنب المدينة بأكملها كارثة محققة، إلا أنه تعرض إثر ذلك لحروق بأنحاء متفرقة من جسده.

ناظر المحطة قال إنه فور اندلاع الحريق، قام بفصل عربات القطار المحملة بالسولار حتى لا يمتد الحريق إلى باقي العربات وتحدث الكارثة.

وأضاف أنه أثناء رفع القاطرة المشتعلة، تطايرت عليه كتل مشتعلة من النار لكنه لم يشعر باحتراق جسده إلا عندما انتهى الأمر وتم فصل العربة المشتعلة، وهنا قام زملاؤه وأقاربه بنقله إلى مستشفى المنيا العام ليتأكد إصابته بحروق بلغت نسبتها 40%.

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قرر مكافأة ناظر المحطة بطريقته الخاصة، حيث وجه مكتبه بالاطمئنان على صحة مرعي، والتأكد من تقديم الرعاية الصحية له، كما قرر الاستجابة لمطلبه بتخصيص شقة له بالإسكان الاجتماعي، على أن يقوم السيسي بتحمل تكاليف المقدم الخاص بالشقة من حسابه الشخصي.

من جهته، قرر رئيس الوزراء المصري نقل ناظر المحطة إلى مستشفى الحلمية العسكري لتلقي العلاج اللازم على نفقة الدولة، وقد تم نقله بسيارة مجهزة من المنيا للقاهرة.

في الإطار ذاته، زار اللواء طارق نصر محافظ المنيا ناظر المحطة اليوم الأحد للاطمئنان عليه ومتابعة حالته الصحية.

وأعرب المحافظ عن خالص شكره وتقديره لما قام به الناظر من "عمل بطولي" أنقذ من خلاله أرواح الكثير من المواطنين، لافتا إلى أن "هذا ليس غريبا على أبناء الصعيد، فهم رمز العزة والعطاء والتضحية بالنفس".

وكلف المحافظ مصطفى عبدالرحيم السكرتير العام المساعد بمتابعة حالة ناظر المحطة وصرف مبلغ 5000 جنيه له تقديرا لما قام به.