.
.
.
.

مصر.. تحليل ملابس ريجيني ووفد شعبي إلى إيطاليا

نشر في: آخر تحديث:

تقوم السلطات المصرية حاليا بتحليل ملابس الباحث الإيطالي المقتول في مصر جوليو ريجيني، والتي كان يرتديها وقت العثور على جثته في 3 فبراير الماضي بطريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوي.

وقالت وسائل إعلام إيطالية إن إيطاليا تنتظر نتائج تلك التحاليل التي قد تكشف النقاب عن هوية القاتل، مضيفة أن القاهرة سلمت روما بعض الاتصالات الهاتفية الخاصة بريجيني مع 6 مواطنين مصريين ومحضر جلسات استماع الشهود وتقارير طبية وشهادات الشهود في قضية مقتل 5 من المتهمين باختطاف الأجانب في مصر وشهادات بعض أفراد أسر تلك العصابة.

ومن جانب آخر، يتوجه وفد دبلوماسي شعبي مصري إلى إيطاليا والفاتيكان مساء اليوم الأحد للتباحث حول قضية ريجيني ودعم تقارب وجهات النظر بين مصر وإيطاليا في أعقاب الحادث.

وقال المستشار أحمد الفضالي رئيس تيار الاستقلال وعضو الوفد المشارك لـ"العربية.نت" إن الوفد سيلتقي المسؤولين في الخارجية الإيطالية والبرلمان الإيطالي والمسؤولين في الفاتيكان، وعلى رأسهم البابا، لبحث سبل دعم العلاقات المصرية الإيطالية، والقفز على قضية ريجيني التي حاول البعض استغلالها لضرب العلاقات التاريخية بين البلدين، فضلا عن مناقشة جذب الاستثمارات وتعريف المجتمع الإيطالي بالصورة الحقيقية لمصر.

وأضاف أن الوفد سيسعى إلى تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي نقلت إلى ايطاليا والغرب خاصة في بعض الأزمات الأخيرة مثل أزمة نقابة الصحافيين والقبض على المتظاهرين الذين يقومون بخرق قانون التظاهر، مما يعرضهم للمساءلة الجنائية وغيرها من القضايا التي حاول الإعلام ترويجها في الخارج لتشويه صورة مصر.

وذكر أن الوفد يضم الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف والأنبا كيرلس ممثل الطائفة الكاثوليكية والأنبا يوحنا قلته راعي الكنيسة الكاثوليكية بمصر والإعلامي أحمد المسلماني مستشار رئيس الجمهورية السابق والسفراء منى عمر وأحمد خطاب ووفاء بسيم ومحمد العشماوي والإعلامي وائل الإبراشي وجمال علام رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وسعيد حساسين البرلماني ورئيس مجلس إدارة قناة العاصمة والمستشار نجيب جبرائيل رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان وعددا من الشخصيات والرموز السياسية والإعلامية.