.
.
.
.

المؤبد لمرشد الإخوان و35 آخرين بأحداث الإسماعيلية

نشر في: آخر تحديث:

قضت محكمة جنايات الإسماعيلية، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الاثنين، بمعاقبة مرشد جماعة الإخوان محمد بديع و35 آخرين في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث الإسماعيلية" بالمؤبد.

تعود وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013 عندما وقعت اشتباكات بين الإخوان وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام الإخوان، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.

ونسبت النيابة إلى المتهمين التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر، وارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والقتل والتأثير على رجال السلطة العام في أداء أعمالهم بالقوة والعنف.

وقالت النيابة إن المتهمين استعرضوا القوة ولوحوا بالعنف واستخدموها ضد عدد من رجال الشرطة ومواطنين آخرين تصادف وجودهم أمام مبنى الديوان العام لمحافظة الإسماعيلية بقصد ترويعهم وإحداث الأذى المادي والمعنوي، وكذا فرض حالة من الفوضى مع آخرون من جماعة الإخوان والموالين لهم في مسيرات عدة أمام المبنى، حاملا بعضهم أسلحة نارية وبدئهم بالضرب والاعتداء على المجني عليهم، ما ترتب عليه تعريض حياتهم للخطر وتكدير الأمن والسكينة.

وأضافت أن ما فعله المتهمون اقترن بجناية قتل عمد لكل من المجني عليهم إسلام جمال محمود الصادق عمدا مع سبق الإصرار، كما عقدوا النية على قتل من تصادف وجوده في محيط تظاهراتهم أمام مبنى الديوان العام، وقتلوا المجني عليه ربيع محمد الشوادفي عمدا مع سبق الإصرار والمجني عليه متولي علي متولي، وكذا الشروع مع آخرين في قتل نحو 15 آخرين، كما حاولوا وآخرون احتلال مبنى من المباني الحكومية، وهو مبنى الديوان العام، وخربوا عمدا أملاكا عامة، كما عرضوا سلامة وسائل النقل العامة، وعطلوا سيرها ورددوا هتافات معادية للقوات المسلحة والشرطة، وحازوا أسلحة نارية بغير ترخيص وأسلحة بيضاء وعصى وشوم، كما أتلفوا وآخرون أموالا منقولة.