.
.
.
.

حزب النور يوضح حقيقة لقاء أحد قياداته بمسؤولة إسرائيلية

نشر في: آخر تحديث:

حسم حزب النور السلفي الجدل وكشف حقيقة اللقاء السري بين نادر بكار القيادي في الحزب ومساعد رئيس الحزب لشؤون الإعلام وتسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة.

وأكد الحزب أن ما أثير حول عقد لقاء سري لنادر بكار مع ليفنى محض كذب وافتراء مضيفا أن نادر بكار التحق ببعثة دراسية بجامعة هارفارد، كلية كينيدي للعلوم السياسية، في أميركا ونال درجة الماجستير في الإدارة الحكومية والسياسة العامة بتفوق مما يعد واجهة مشرفة لحزب النور ولشباب مصر جميعا.

وقال الحزب إنه بدلا من مقابلة هذا النجاح بالثناء والتشجيع فوجئنا ببعض وسائل الإعلام تنشر خبرا عن لقاء سري مزعوم بين نادر بكار وتسيبي ليفني مع زعمهم أن هذا اللقاء السري تم في شهر إبريل وهو غير حقيقي، مؤكدا أن جامعة هارفارد تعد من أعرق الجامعات السياسية في العالم ويحاضر فيها قادة وحكام حاليون وسابقون وسياسيون وصناع قرار من كل دول العالم يمثلون كل الاتجاهات والإيديولوجيات، ويتبع ويلحق بالمحاضرات نقاشات وحلقات حوار وهذا كله أمر معتاد في هذه الجامعة في إطار أكاديمي معلن.

وأكد أن كل نشاطات نادر بكار هناك كانت في إطار الجامعة والكلية التي يدرس فيها، ولم يتعد ذلك وبصفته طالب كباقي الطلاب وليس بصفة حزبية أو أي صفة أخرى.

وكانت وسائل الإعلام المصرية قد نقلت عن الإذاعة الإسرائيلية تقريراً أكدت فيه أن تسيبى ليفني التقت نادر بكار بالفعل في أميركا ودار بينهما حديث حول بعض الأمور السياسية في مصر وردت قيادات حزب النور على ذلك بالنفي .