.
.
.
.

تركيا: نتطلع إلى علاقات أفضل مع مصر وسوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، اليوم الجمعة، إن تركيا تهدف إلى تطبيع علاقاتها مع مصر وإصلاح علاقاتها بسوريا في المستقبل.

وأضاف في إفادة تلفزيونية مع وزراء: "إن شاء الله سيكون هناك تطبيع مع مصر وسوريا. بدأت تركيا محاولة جادة لتطبيع العلاقات مع مصر وسوريا".

ولم يعلن يلدرم جدولاً زمنياً لإصلاح العلاقات مع الدولتين.

ويقول محللون إن أي تحسن سيمثل تغيراً آخر في السياسة الخارجية الإقليمية لتركيا بعد أن أصلحت علاقتها بإسرائيل وروسيا.

ولم يحدد جدولاً زمنياً لذلك ويقول محللون إن أي تحسن سيمثل تحولاً في سياسة تركيا الخارجية في المنطقة والتي اتسمت بشكل متزايد بالعملية.

ولطالما دعت تركيا لرحيل بشار الأسد في إطار حل سياسي لجارتها التي مزقها الصراع لكنها في الآونة الأخيرة كانت أقل إصراراً على رحيله الفوري في ظل قلقها من احتمال تقسيم سوريا وإقامة منطقة خاصة بالأكراد على حدودها.

وتوترت العلاقات مع مصر منذ عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" بعد ثورة 30 يونيو. وكانت لتركيا علاقات وثيقة مع أول رئيس لمصر ينتمي للتيار الإسلامي.

ويقول محللون إن قرار تركيا إعادة بناء العلاقات مع إسرائيل والتي توترت بشأن القضية الفلسطينية والعلاقات الروسية التي تدهورت بسبب إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية فوق سوريا هو مؤشر على نهج أكثر عملية في السياسة الخارجية التركية.