.
.
.
.

هذه عقوبة القاضي المصري صاحب الصور الفاضحة

نشر في: آخر تحديث:

هل تتذكرون القاضي المصري ناصر عبدالرحمن جابر الذي نشرت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدة صور فاضحة مع فتيات آسيويات في ملهى ليلي؟.

اليوم الخميس أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قراراً جمهورياً، باستبعاده من القضاء عبر التقاعد دون توفير وظيفة له دون تنفيذ لحكم مجلس تأديب أعضاء مجلس الدولة في طلب الصلاحية رقم 11 لسنة 61 قضائية.

وقال مصدر قضائي مصري إن هذه العقوبة هي الأشد بين البدائل التي يملكها مجلس التأديب، حيث يمكنه إصدار أحكام بإحالة القضاة المساءلين تأديبياً، إلى وظيفة إدارية بإحدى الجهات الحكومية أو اللوم أو التبرئة، مضيفا أن الحكم استند إلى الصور الفاضحة التي جمعت القاضي ببعض الفتيات الآسيويات في أماكن للسهر، والتي تداولت له منذ عام 2013 على صفحات بعض المجموعات المغلقة للقضاة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثم تداولت على نطاق واسع على صفحات أخرى، بعضها يروج لتيارات وجماعات مناهضة للدولة.

وكانت مجموعة من الصور الفاضحة للقاضي قد أثار تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حالة من الجدل والاستياء.

والتقطت الصور للقاضي أثناء جولة سياحية له في إحدى الدول الآسيوية تظهره في أوضاع مخلة في نواد ليلية، مع عدد من السيدات، ويبدو من مظهرهن أنهن من "فتيات الليل"، كما يظهر في صور أخرى وهو يدخن ويشرب الخمر.

وفور انتشار الصور قرر مجلس الدولة المصري، وهو سلطة قضائية عليا يضم شيوخ القضاة، خلال جلسة طارئة إحالة ملف القاضي لإدارة الفحص والتحقيق بالتفتيش القضائي.

وقال المستشار محمد زكي موسى، الأمين العام لمجلس الدولة والمتحدث الإعلامي باسم المجلس وقتها إن المجلس اطلع على مذكرة بشأن تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية صورا غير لائقة منسوبة لأحد قضاة المجلس، وعلى الفور قرر المجلس إحالة الموضوع للتحقيق بمعرفة التفتيش القضائي.

وأكد موسى حرص مجلس الدولة على الحفاظ على قدر وكرامة القضاء واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والحاسمة للحفاظ على الثوب القضائي مما قد يعلق به من شوائب.