.
.
.
.

من هو القائد العسكري الذي قتل اليوم في انفجار سيناء؟

نشر في: آخر تحديث:

أكد مصدر أمني مصري مقتل العقيد رامي حسانين، قائد كتيبة صاعقة في سيناء إثر انفجار عبوة ناسفة في مدرعته قرب مدينة الشيخ زويد.

وقال لـ"العربية.نت" إن العقيد رامي هو قائد الكتيبة 103 صاعقة، بمنطقة شمال سيناء وقتل معه في الحادث جنديا كان يقود المدرعة، مضيفا أن الضابط القتيل تخرج من الكلية الحربية عام 1990 وحصل على ماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان، وشغل مناصب عدة في الجيش حتى وصل لمنصب قائد الكتيبة 103 صاعقة، ويعمل في منطقة سيناء منذ شهور وقدم بطولات عديدة خلال العمليات هناك.

وأضاف أن الضابط القتيل يبلغ من العمر 40 عاما من مواليد مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة شمال مصر متزوج ولديه طفلتان.

وحول تفاصيل الحادث قال المصدر الأمني إنه أثناء مرور مدرعة الضابط القتيل بين حاجزي السدة والوحشي، جنوب الشيخ زويد انفجرت عبوة ناسفة في المدرعة التي كان يستقلها فلقي مصرعه على الفور وقتل جندي كان يقود المدرعة كما أصيب جندي آخر كان برفقتهما وتم نقل جثماني الضابط والجندي لمستشفى العريش تمهيدا لنقلها لمسقط رأسيهما وإقامة جنازة عسكرية لهما غدا الأحد.

جماعة لواء الثورة

ويبدو أن الجماعات المتطرفة تكثف هجماتها في وقت ظهرت فيه جماعة تسمي نفسها (لواء الثورة) أعلنت مسؤوليتها عن اغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي، قائد الفرقة التاسعة المدرعة الذي خدم في سيناء أمام منزله في ضواحي القاهرة يوم السبت الماضي.

وقتل رجائي بعد مرور أسبوع على مقتل 12 مجندا في هجوم أعلنت داعش مسؤوليتها عنه استهدف نقطة تفتيش في منطقة بئر العبد بوسط سيناء، في أكبر هجوم إلى الآن في تلك المنطقة الهادئة من شمال سيناء.

وقال مصدران أحدهما عسكري والآخر أمني طلبا عدم نشر اسميهما، إن العقيد رامي حسنين قائد الكتيبة 103 صاعقة قتل عندما انفجرت العبوة الناسفة في مدرعته قرب مدينة الشيخ زويد اليوم السبت.

وأضاف المصدران أن ثلاثة مجندين آخرين أصيبوا في الانفجار. ولم يصدر بيان عسكري حول الهجوم، كما لم يتسن الحصول على تعليق من الجيش.

وكثف المتطرفون هجماتهم في شمال سيناء منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو/تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

وأعلنت جماعة ولاية سيناء التي تنشط في شمال سيناء البيعة لداعش في 2014.