.
.
.
.

توقيف 10 رجال شرطة بتهمة تعذيب مواطن حتى الموت

نشر في: آخر تحديث:

أمرت النيابة المصرية بتوقيف 10 رجال شرطة، وهم ضابط و9 أمناء للتحقيق معهم، في قضية وفاة بائع السمك، مجدي مكين، أثناء احتجازه بقسم شرطة الأميرية شرق العاصمة القاهرة.

وجاء قرار النيابة بعد أن أكد تقرير الطب الشرعي أن تشريح جثة المتوفى كشف تعرضه للتعذيب، وأن الوفاة جاءت نتيجة تعرضه لتعذيب بشع والوقوف على ظهره بالأقدام، مما تسبب في إحداث صدمة في الوصلات العصبية في النخاع الشوكي، وجلطات في الرئتين أدت للوفاة.

مصدر أمني مصري قال لـ "العربية.نت" إن النيابة أصدرت قراراً بضبط وإحضار الضابط، كريم مجدي، و9 أمناء شرطة من قسم الأميرية للتحقيق معهم في الواقعة، كما أمرت بإخراج زملاء مكين من محبسهم لسؤالهم.

وأضاف أن اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية المصري، أوقف الضابط لحين انتهاء التحقيق معه، بعد اتهامه بالتورط في مقتل بائع السمك.

وكان الضابط قد نفى في التحقيقات قيامه بتعذيب القتيل، مؤكداً أن القتيل وزملاء آخرين له كانوا يستقلون عربة "كارو" وأثناء مرور قوة أمنية من مباحث القسم بقيادته اشتبه فيهم، وقام بمطاردتهم وخلال المطاردة انقلبت العربة الكارو على رصيف الشارع واصطدم المواطن بالرصيف وتوفي متأثراً بذلك.

وذكر أنه بتفتيش المتهمين جميعاً عثر بحوزتهم على أقراص مخدرة، بلغت نحو 2000 قرص، وتم اقتيادهم إلى قسم الشرطة، وأثناء تحرير المحضر فوجئ بوفاة المتهم.

المتهمان الآخران اللذان تم توقيفهما في الواقعة أكدا أن القتيل كان مريضاً بالسكري وتوفي داخل القسم متأثراً بإصابته، وهو ما دفع أسرة القتيل إلى التقدم ببلاغ للنائب العام تتهم فيه ضابط الشرطة بتعذيب ابنهم حتى الموت.