.
.
.
.

مباحثات مصرية - عمانية حول القمة العربية وأزمات المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

استقبل يوسف بن علوي، وزير خارجية سلطنة عُمان، اليوم الاثنين، في العاصمة العمانية مسقط، سامح شكري، وزير الخارجية المصري حيث أجرى الجانبان مباحثات مطولة، شارك فيها وفدا البلدين وتطرقت إلى مجمل العلاقات الثنائية والإقليمية.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن المحادثات بين الوزيرين تناولت مسار العلاقات الثنائية، حيث وجه الوزيران بالبدء في الإعداد للدورة 14 للجنة المشتركة المصرية العُمانية المقرر عقدها في العام الحالي بالعاصمة العُمانية مسقط، مضيفاً أن شكري أكد خلال المباحثات على الأهمية الخاصة التي توليها مصر لتطوير وتعزيز علاقاتها مع عُمان، ومستعرضاً مختلف جوانب برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الجاري تطبيقه في مصر، والاهتمام الخاص الذي توليه مصر للتعاون مع أشقائها في الدول العربية في مجال جذب الاستثمارات وتنشيط التعاون الاقتصادي والتجاري.

وفيما يتعلق بالأوضاع الإقليمية، أشار أبو زيد، إلى أن الإعداد للقمة العربية القادمة استحوذ على قدر كبير من المناقشات بين الوزيرين، حيث توافقت رؤى الوزيرين على أهمية أن تكون القمة القادمة غير تقليدية، وأن تتمكن الدول العربية من طرح رؤية جديدة للتعامل مع التحديات غير المسبوقة التي تواجه المنطقة، وأن تضطلع الدول الرئيسية بدور في إدارة حوار يتسم بأكبر قدر من الشفافية والمصداقية خلال تلك القمة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن المباحثات تناولت أيضاً تطورات الأزمة اليمنية، حيث حرص شكري على الاستماع إلى تقييم نظيره العُماني للجهود التي تبذلها سلطنة عُمان لدعم التسوية السياسية للأزمة في اليمن، كما حرص على إحاطة وزير خارجية عُمان بالجهود التي تقوم بها مصر لمساعدة الأطراف الليبية على تجاوز خلافاتهم والتوصل إلى التوافق المطلوب، لضمان تنفيذ اتفاق الصخيرات، ودار نقاش مطول حول الوضع في سوريا وكيفية تجاوز التداعيات الأمنية والإنسانية للأزمة السورية خلال المرحلة القادمة، وأن تتاح الفرصة للشعب السوري لتحديد اختياراته ورؤيته لمستقبل بلاده.

من جانب آخر التقى وزير الخارجية المصري مع سمو الشيخ أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد، الممثل الشخصي للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، حيث نقل رسالة شفهية من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطان قابوس.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية إن الممثل الشخصي للسلطان قابوس أعرب عن تقدير بلاده الخاص للعلاقات المصرية العُمانية الممتدة على مدار سنوات طويلة وما تحظى به مصر من احترام وتقدير ومكانة خاصة لدى جموع الشعب العُماني، مؤكداً على التضامن الكامل بين سلطنة عُمان ومصر في مواجهة التحديات الجسام التي تواجه المنطقة العربية، وتمثل تهديداً للأمن القومي العربي.