.
.
.
.

داعش ينشر بيانات ضباط مصريين.. والأمن يرد

نشر في: آخر تحديث:

"مطلوب للدولة الإسلامية".. عنوان وضعه تنظيم داعش عبر صفحات تابعة له على موقع الصور والرسائل "تيليغرام"، ناشرا تحته أسماء وعناوين وبيانات ضباط مصريين في الجيش والشرطة ومطالبا بقتلهم.

ونشر التنظيم صورا لهؤلاء الضباط وبجانبها شعاره والرتب والعناوين الخاصة بأصحابها، داعياً أتباعه إلى ملاحقتهم وقتلهم.

مصدر أمني مصري رد على تلك العبارة بقوله، إنها حرب نفسية يشنها التنظيم للرد على ما يتعرض له في سيناء حاليا، موضحا لـ"العربية.نت" أن التنظيم الإرهابي يتعرض حاليا لأكبر عملية عسكرية في منطقة مزارع الزيتون جنوب مدينة العريش، حيث يقوم الجيش بقصف معاقله ومخازن سلاحه فيها، مكبدا التنظيم خسائر فادحة في الأفراد والعتاد.

العميد خالد عكاشة، الخبير الأمني يقول لـ"العربية.نت"، إن التنظيم يستخدم تطبيق "تيليغرام" الشهير للتراسل الفوري والدردشة، ويقوم بتجميع صور للضباط المصريين ونشرها من أجل تشتيت وإضعاف الروح المعنوية للضباط، مضيفا أن تلك الوسيلة لا تجدي، لأن الضباط يعلمون جيدا أنهم مستهدفون، وأن المواجهة مع هذه التنظيمات المتطرفة قد يسقط فيها ضحايا من جانب الجيش والشرطة.

وأضاف أن الأصل في هذه الدعوة هي محاولة داعش إرسال تعليمات لخلاياه النائمة في مصر بتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف هؤلاء الضباط، ويقوم بتجميع بيانات عنهم من خلال بعض عناصره، سواء على مواقع التواصل وغيرها من أجل الإيهام بأنه تمكن من الوصول لهم واختراق الدائرة المحيطة بهم، وأن عناصره قريبه منهم وقد تستهدفهم في أي لحظة أملا في إضعاف الروح المعنوية لهم وزعزعة ثقتهم بأنفسهم، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير حقيقي، فجميع الضباط وأفراد الأمن ممن هم على خط المواجهة مع هذه العناصر الإرهابية جاهزون نفسيا ومعنويا وقتاليا للقضاء على داعش وعناصره في سيناء وغيرها.