.
.
.
.

هل هذا هو الشاب المصري منفذ هجوم باريس؟

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت مصادر إعلامية مصرية أن منفذ الهجوم على متحف اللوفر بباريس، الجمعة، يُرجّح أن يكون الشاب المصري عبد الله رضا رفاعي الحماحمي (من مواليد 10 يونيو/حزيران 1988) في الوقت الذي أكدت فيه فرنسا أن المنفذ مصري الجنسية، ويبلغ من العمر 29 عاماً بينما تحفظت على الكشف عن اسمه.

بدورها أكدت صحيفة "لا كابيتال" البلجيكية أن منفذ الهجوم على متحف اللوفر يدعى "عبدالله" وهو مصري الجنسية ويبلغ من العمر 29 عاما، وقد تم التعرف عليه من خلال هاتفه المحمول، الذي كان معه أثناء الهجوم، وسيتم التأكد من المعلومات من خلال تحليل DNA.

وبفحص حساب عبد الله الحماحمي على موقع "تويتر" تبين أنه كتب تدوينات تدعو للقتال وشن الحرب ضد من وصفهم بأنهم "يخافون قيام دولة الإسلام وكتب الله". وكانت آخر تغريداته قبل 13 ساعة من العملية الإرهابية في باريس.

التحري عن صفحة الحماحمي على موقع "فيسبوك" تبين إغلاقها قبل يوم واحد من الهجوم على متحف اللوفر.

يذكر أن السلطات الفرنسية لم تعلن اسم الحماحمي حتى الآن كمنفذ هجوم اللوفر.

من تغريدات الشاب الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم اللوفر
من تغريدات الشاب الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم اللوفر

من جانبه، قال صالح فرهود، رئيس الجالية المصرية في فرنسا، إن الجالية لا تعلم شيئا عن عبد الله الحماحمي، لأنه لم يكن مقيما في فرنسا ولم يكن مقيما عند أي مواطن مصري من المقيمين بشكل دائم بأي ناحية من فرنسا.

وطالب فرهود، في تصريح لـ"العربية.نت"، أجهزة الأمن المصرية بسرعة الكشف عن هوية وبيانات هذا الشاب، مشككا في أن "يكون من أصول مصرية" ومرجحا أن "يكون قد حصل على الجنسية المصرية خلال حكم الإخوان، خاصةً أن البيانات المتاحة عنه شحيحة".

الشاب الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم باريس
الشاب الذي يُعتقد أنه منفذ هجوم باريس