.
.
.
.

هذا الرجل منع الانتحاري من التسلل لكنيسة الإسكندرية

أسرته تعرفت عليه من أصابع قدمه وآثار جراحة في ركبته

نشر في: آخر تحديث:

#نسيم_فهيم حارس #كنيسة #ماري_مرقس في #الإسكندرية هو الرجل الذي ظهر في فيديو يمنع #الانتحاري من التسلل للكنيسة دون المرور على جهاز كشف المتفجرات، وطالبه بالمرور من البوابة الإلكترونية.

نسيم يبلغ من العمر 54 عاما متزوج ولديه 3 أطفال، ويعمل في #الكنيسة_المرقسية منذ 20 عاما.

وفي يوم الحادث كان نسيم يقف على بوابة كنيسة #مار_مرقس وعندما حاول الانتحاري المرور من البوابة التي يقف عليها، منعه وطالبه بالمرور من بوابة الكشف عن المعادن، وهناك واجه الرائد #عماد_الركايبي الانتحاري، ففجر نفسه ليُقتل الجميع وتتناثر أشلاؤهم، مانعين بذلك سقوط المئات من القتلى ومنقذين الكنيسة ومن فيها بمن فيهم #البابا_تواضروس بابا #الأقباط.

نسيم فهيم
نسيم فهيم

نسيم، وكما يقول زملاؤه بالكنيسة، كان ودودا وطيب القلب ولا يغضب من أحد، ولا تفارقه الابتسامة. وكان نسيم يعرف جميع من يترددون على الكنيسة، ومع ذلك لم يسمح لأحد منهم بالدخول إلا من بوابة الكشف عن المعادن، كما كان خدوما يلبي طلبات رواد الكنيسة.

كاميرات المراقبة بالكنيسة، والتي قامت النيابة بتفريغها، كشفت الدور البطولي الذي قام به نسيم. كما كشفت أنه لدى دخول الانتحاري أطلقت البوابة الإلكترونية صافرة إنذار، فتردد الانتحاري خشية القبض عليه لدى تفتيشه، فقام بتفجير نفسه.

فوزي فهيم شقيق نسيم فهيم قال إن أسرته تعرفت على جثته بصعوبة بالغة، ومن خلال أصابع قدميه لوجود مرض جلدي (كالو) بها، ولوجود آثار عملية جراحية أجراها في إحدى ركبتيه مؤخرا.