السيسي: لابد من موقف عالمي ضد الدول الراعية للإرهاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي أنه لا يتوقع اندلاع حرب في المنطقة بسبب مقاطعة قطر. وأنه لابد من اتخاذ إجراء واضح مع الدول الداعمة للإرهاب ويكون ذلك بدعم أوروبي وعالمي.

أضاف في مقابلة خاصة مع إذاعة "إيه آر دي" الألمانية، أذيعت في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس وبثتها "وكالة أنباء الشرق الأوسط" المصرية الرسمية ردا على سؤال حول ما يتردد في #ألمانيا بصور متكررة بأنه قد يكون هناك خطر اندلاع حرب في المنطقة على خلفية الأزمة الحالية، قال السيسي "لا أتوقع اندلاع حرب".

وبشأن وجود #مصر في تحالف مقاطعة قطر، وهل هذه المقاطعة يمكن أن تقود إلى حالة من عدم الاستقرار في المنطقة، قال السيسي: أنا في الغالب لا أذكر أسماء دول في حديثي ولكن الدول على علم من خلال أجهزتها من هي الدول والمنظمات التي تقوم بتمويل الفكر المتطرف والجماعات الإرهابية، ويجب أن يقف المجتمع الدولي ويعلي مصلحته العليا من خلال وضع آليات واضحة لكبح هذه الدول ومنع وصول الأموال إلى الجماعات المتطرفة.

وأضاف السيسي أنه لابد من اتخاذ إجراء واضح مع الدول الداعمة للإرهاب ويكون ذلك بدعم أوروبي وعالمي إذا كنا حريصين على مواجهته، فقد عانت ألمانيا نفسها من هذا #الإرهاب الذي بدأ يضرب بعض دول أوروبا أيضا، مشددا على أنه ما لم يتم مواجهة هذا الإرهاب وهذه المنظمات الإرهابية بمنتهى القوة والحزم فسوف يزيد الإرهاب وينمو خلال السنوات المقبلة.

وأكد الرئيس المصري أن التصدي لخطر الإرهاب ومواجهة الفكر المتطرف يتطلب ضرورة المزيد من التعاون الدولي حتى يمكن القضاء على هذه الآفة. قائلا "أرجو ألا نحصر فهمنا عن الإرهاب في #داعش فقط ولكن يجب أن نفكر بأن الإرهاب هو في الأساس فكر متطرف، وأقول ماذا تعتبر #بوكوحرام وما الفرق بينها وبين داعش؟.. وما الفرق بين #أنصار_بيت_المقدس في #مصر وبين داعش؟ فكل هذه الجماعات صاحبة الفكر المتطرف هي جماعات متشابهة لا تقل في خطورتها عن خطورة داعش.

وحول الإجراءات التي يجب أن تتخذها ألمانيا في مواجهة الإرهاب، وهل تتوقعون من ألمانيا بذل جهود عسكرية أكثر في هذا الخصوص، قال الرئيس السيسي إن القضية ليست مواجهة عسكرية فقط حتى نقول إن ألمانيا مطلوب منها القيام بجهد عسكري، ولكننا نتحدث أن ألمانيا يمكن أن تقوم بضغوط على الدول التي تدعم الإرهاب والجماعات المتطرفة.

وتابع السيسي قائلا "إن هذه الضغوط يمكنها في حد ذاتها إيقاف التمويل.. فهذه الجماعات لا يمكن أن تنفق على نفسها ونتساءل من أين يتم تمويل هذه الجماعات.. فلننظر إلى الجماعات الموجودة في العالم وكم عددها فهي تسلح بسلاح غير شرعي فمن أين تحصل على هذه المعدات والتدريبات لعناصرها".

وشدد السيسي على ضرورة وجود رسالة قوية وواضحة لكل الدول التي تمول هذه الجماعات وتكون هناك آليات وإرادة دولية من أجل وقف تمويل الإرهاب والجماعات المتطرفة والفكر المتطرف.

من جانب آخر استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، بحضور خالد فوزي رئيس #المخابرات_العامة، وريك واديل نائب مستشار الأمن القومي، والسفير الأميركي بالقاهرة ستيفن بيكروفت.

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن "بومبيو" أشاد بالعلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، مشيرًا إلى حرص بلاده على تعزيزها والبناء عليها في على كافة الاصعدة، ولاسيما المجال الأمني، في ضوء الأخطار المتزايدة التي تحيط بمنطقة الشرق الأوسط والعالم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.