.
.
.
.

هؤلاء وراء ظهور جماجم الموتى التي روعت المصريين

نشر في: آخر تحديث:

قررت #النيابة_العامة_المصرية اليوم الأربعاء، حبس ٣ من المتهمين في واقعة الجماجم البشرية والمقبرة الجماعية التي روعت المصريين بطريق الصعيد ٤ أيام على ذمة التحقيقات مع سرعة ضبط المتهم الرابع.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين انتهاك حرمة الموتى، وإتلاف ممتلكات الغير والاستيلاء على أراضيهم.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد كشفت سر العثور على بقايا ورفات وعظام وجماجم موتى على طريق الصعيد بالقرب من مدينة #القوصية التابعة لمحافظة أسيوط جنوب البلاد.

وكان أهالي قرية مير التابعة لمركز القوصية بأسيوط، قد اكتشفوا وجود عظام وجماجم ورفات موتى ملقاة على الطريق العام داخل جوالات دقيق.

وعثر الأهالي في مكان آخر بالقرب من القرية أيضا على أجولة وأكوام مليئة بجماجم بشرية وعظام ورفات وأكياس قماشية، وتخرج من بعضها عظام وهياكل بشرية دون معرفة سر تواجدها في هذا المكان.

قوات الأمن المصرية فكت طلاسم اللغز، وكشفت أن ثلاثة أشقاء قاموا بتفريغ أحد المدافن وجمع ما به من رفات وعظام وجماجم الموتى وألقوا بها على الطريق لإعادة بيع المقبرة من جديد بعد ارتفاع سعر المقابر في المحافظة، ووصول سعر المقبرة الواحدة إلى 250 ألف جنيه.

وكشفت التحريات التي أجرتها أجهزة الأمن أن الأشقاء الثلاثة يرتبطون بصلة قرابة بأحد الموظفين بمجلس مدينة القوصية، حيث ساعدهم على إنجاز مهمتهم، وإلقاء الجثث، مقابل مبلغ مالي.