.
.
.
.

مصر: دعوة فتح وحماس لاجتماع بالقاهرة لطي صفحة الانقسام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن اللواء خالد فوزي، مدير المخابرات المصرية ومبعوث الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى رام الله أن مصر ماضية في رعايتها لجهود إنهاء الانقسام في فلسطين.

وذكرت سفارة فلسطين في القاهرة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقبل، اليوم الثلاثاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، الوزير خالد فوزي مدير المخابرات المصرية والوفد المرافق له.

ونقل فوزي تحيات الرئيس السيسي وسعادته ببدء انطلاق الخطوات العملية لطي صفحة الانقسام، وإعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية، وذلك بوصول حكومة الوفاق الوطني إلى غزة لتسلم مهامها.

وأعرب الرئيس أبو مازن عن شكره وتقديره وتقدير الشعب الفلسطيني، وقيادته، للجهود المصرية الرامية إلى طي صفحة الانقسام في الساحة الفلسطينية، وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، ليتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة التحديات وتذليل العقبات أمام عملية السلام التي تمكن الفلسطينيين، من إنهاء الاحتلال، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بإقامة الدولة الفلسطينية.

وأكد أبو مازن أنه أصدر تعليماته الواضحة لحكومة الوفاق الوطني وكافة الهيئات والمؤسسات بضرورة التعاون إلى أقصى الحدود، وتذليل أية عقبات أمام إنجاز ما تم الاتفاق عليه في القاهرة، بعد إعلان حل اللجنة الإدارية، والسير قدماً خطوة خطوة لتنفيذ كافة بنود اتفاق المصالحة، الذي وقع في القاهرة برعاية مصر في 2011.

بدوره، أكد المبعوث المصري للرئيس عباس أن مصر ماضية في رعايتها لجهود إنهاء الانقسام ومتابعة خطواتها كاملة، حتى يتم إنهاء كافة مظاهر الانقسام وآثاره.

وأضاف أن مصر ستدعو حركتي فتح وحماس قريباً إلى القاهرة، وفقاً لما تم الاتفاق عليه في القاهرة مؤخراً، لتقييم ما تم بشأن تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها، تمهيداً لعقد اجتماع موسع في القاهرة لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق المصالحة في 2011، وذلك للانطلاق نحو تنفيذ كافة بنوده وطي صفحة الانقسام.