.
.
.
.

عمرو موسى يتراجع: عبدالناصر لم يستورد طعامه من سويسرا

نشر في: آخر تحديث:

تراجع #عمرو_موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية عما #سويسرا.

وقال في مقابلة مع قناة "إم بي سي مصر" الثلاثاء إن #السكري الذي أصيب به، وكان الدواء عبارة عن وصفة غذائية طبية.

وأشار إلى أنه لم يكن في ذهنه أن يثير موضوع الغذاء الطبي للرئيس الراحل كل هذا اللبس واللغط .

وتساءل موسى قائلاً: "ما العيب في أن يطلب الرئيس المريض بالسكر، طعاماً طبياً لمعالجة المرض؟"، وشدد على أنه لا يرى عيباً باستيراد أي رئيس طعاماً طبياً من الخارج، خاصة وأن هذا #مصر وقتها.

وطالب موسى ممن اتهمهم بإثارة اللغط بشأن تناوله لغذاء جمال عبد الناصر الطبي في مذكراته بالاعتذار لأسرة الرئيس الراحل كونه جزءاً مهما من تاريخ مصر.

كما أضاف الأمين العام السابق للجامعة العربية أنه يشعر بضعف شخصي تجاه جمال عبدالناصر، وأنه كان من الشباب المتحمس لزعامته ومشروعه في القضاء على الاستعمار واستقلال الدولة، والعدالة الاجتماعية.

وتابع أن جمال عبد الناصر ليس مقدساً، ولا يوجد خطأ أو عيب في أن يأتي رئيس الجمهورية بعلاجه من الخارج.

وقال موسى إن عبدالناصر كانت له مكانته الخاصة، و زعامته كانت تأكيدًا للشخصية المصرية، وكل مؤسسات الدولة كانت تعمل تحت إدارته، كما أنه كان صاحب القرار الأول والأخير.

وأضاف أن هزيمة 67 شكلت عازلاً بين الشباب والدولة، كما أن هناك أسبابا لتلك الهزيمة لم يتم علاجها حتى اليوم.

وأضاف موسى أن هزيمة 67 كانت كاشفة للخلل، خاصة في ما يتعلق بإدارة شؤون البلاد، وأكد أن الرئيس الراحل أنور السادات، قام بتصحيح هذا الخلل عسكرياً فقط، ومحا عار النكسة.

وكان عمرو موسى قد فجر غضب أسرة الرئيس الراحل والناصريين في مصر بسبب ما أورده في مذكراته حول طعام الرئيس عبد الناصر.

وقال موسى في كتابه إن عبد الناصر كان يستورد طعاماً خاصاً له من الخارج، وتحديداً من سويسرا، لاهتمامه بنظام غذائي يؤدي لخفض الوزن، وكان يرسل من وقت إلى آخر من يأتي له بأصناف معينة من الطعام الخاص بالريجيم من سويسرا.

وأضاف موسى أنه خلال عمله بسفارة مصر في سويسرا كان هناك رجل ضخم الجثة يأتي لاستلام الطعام، وكان موسى هو المسؤول عن تسليمها له.