.
.
.
.

الداخلية تكرّم الأسرة المصرية التي حرّرت شابا سوريا

نشر في: آخر تحديث:

كرّمت #الداخلية_المصرية الأسرة المصرية التي طاردت سيارة في شوارع مدينة نصر وأنقذت شابا سوريا من أيدي خاطفيه.

وأناب اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية مدير أمن #القاهرة في تكريم الأسرة التي شاركت في ضبط الذين حاولوا اختطاف الشاب السوري بمدينة نصر.

وترجع أحداث الواقعة إلى 22 اكتوبر/تشرين الأول عندما سمعت قوة أمنية، خلال مرورها في #مدينة_نصر، نداءات استغاثة من مواطنين. وبالانتقال والفحص تم ضبط كل من "علي م. س" (22 سنة) و"محمود ب. ش" (25 سنة) العاطلين عن العمل والمقيمين في مدينة نصر.

وتم ضبط الشابين بمساعدة الأسرة المصرية وأهالي المنطقة الذين ساهموا بمنع اختطاف "عبدالله ع. م" (30 سنة) وهو صاحب محل ملابس ويحمل الجنسية السورية. وتمت محاولة الاختطاف تحت تهديد السلاح وقد تم ضبط هذا السلاح الناري بحوزة الشابين. وهدف الشابين لمساومة ذوي عبدالله على إعادته مقابل مبلغ مالي.

وذكرت الداخلية أن الأسرة قامت بملاحقة الجناة عقب قيامهم باختطاف المجني عليه بالسيارة الخاصة بها والاستغاثة بالمارة إلى أن تمكنت من إيقاف المتهمين ومعهما الشاب المختطف.

وقدم مدير الأمن الشكر لأفراد الأسرة على "دورهم الإيجابي والفعال في ضبط الجناة وتحرير المجني عليه".