.
.
.
.

السيسي لشباب العالم: أخبروا بلادكم كيف شاهدتم مصر

نشر في: آخر تحديث:

طالب الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي من الأجانب المشاركين في #منتدى_شرم_الشيخ نقل ما شاهدوه في #مصر من أمن وسلام وتسامح لبلدانهم.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أن الرئيس السيسي شارك في ماراثون انطلق من طريق الشيخ زايد وصولاً إلى ميدان السلام في مدينة شرم الشيخ بهدف حمل رسالة مفادها دعوة العالم لنشر السلام وقيم التسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب، بالإضافة إلى تأكيد وحدة وتماسك شباب العالم في مواجهة جميع التحديات.

وأضاف أن الرئيس ألقى كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بشباب العالم في مدينة شرم الشيخ، بلد الأمان والسلام، في أرض سيناء المقدسة التي كلم الله بها موسى عليه السلام، ومرت فوق ترابها العائلة المقدسة، مؤكداً أن العالم بالسلام أكبر وأفضل، فالعالم يسع الجميع.

وأشار إلى أن هذا المنتدى هو نتاج تجربة لمدة عام مع شباب مصر اجتمعوا سوياً وتحاوروا ولم يستأثر أحد برأي أو فكر، وأظهرت عظمة التجربة ضرورة توسيعها، فكان هذا المؤتمر لشباب العالم، مشدداً على أن العالم هو الشباب، فهم من سيمتلكون العالم في السنوات المقبلة.

ونوه الرئيس إلى الاقتراح الذي طرحه أحد الشباب المُشاركين في المؤتمر في أن يكون هذا المنتدى سنويا، مؤكداً عزمه على تحقيق ذلك المطلب.

وطالب الرئيس المصري شباب العالم المشاركين في فعاليات المنتدى بتوصيل رسالة إلى بلدانهم مفادها أنهم وجدوا في مصر أمناً وسلاماً وتسامحاً، مشيراً إلى ضرورة التكاتف وأن يكون الجميع يداً واحدة لإطلاق رسالة سلام لمواجهة الإرهاب الذي يدمر ويخرب، فالإرهاب هو الآفة التي يمكن أن تدمر البشرية، كما أكد في هذا الإطار ضرورة الوقوف صفاً واحداً لمواجهة هذا الفكر المتطرف.

وفيما يتعلق بالحوار بين الحضارات، أكد الرئيس المصري أنه من الأفضل للحضارات أن تتفاعل وتتحاور ولا تتصادم، مشدداً على ضرورة التعاون والتكاتف من أجل البناء والتعمير لتحقيق الاستقرار، وهو ما سيساعد حتماً على مواجهة قوى الشر والتطرف.

وفي ختام كلمته، وجه الرئيس السيسي رسالة لشباب العالم المُشاركين في المؤتمر قال فيها: لقد سعدت بكم اذكروا مصر وشعبها، مصر بلد الاستقرار والسلام والمحبة، ومن أرض سيناء المقدسة دعونا نطلق نداء للحوار والتسامح والتفاهم.