.
.
.
.

مصر.. المؤسسات الدينية تدين الهجوم على مسجد العريش

نشر في: آخر تحديث:

دان الأزهر ووزارة الأوقاف والمفتي في مصر، الهجوم الإرهابي الذي #الأزهر، الشيخ أحمد الطيب، إن "سفك الدماء المعصومة وانتهاك حرمة بيوت الله وترويع المصلين والآمنين يعد من الإفساد في الأرض، وهو ما يستوجب الضرب بكل شدة وحسم على أيدي هذه العصابات الإرهابية ومصادر تمويلها وتسليحها".

إلى ذلك، قال وزير الأوقاف إن استهداف المساجد سيكون نهاية النهاية للجماعات الإرهابية.

واعتبر أنه "يكشف بعمق عن وجهها القبيح، ويعريها من أي دعاوى كاذبة عن صلتها بالدِّين، فكل الأديان على عصمة دماء الآمنين وأموالهم وأعراضهم".

ودعا إلى تخليص المجتمع من كل قوى الشر، مؤكداً أنه سيقوم "بإعادة تأهيل المسجد على أفضل مما كان، وسنواجه الهدم والتخريب بمزيد من البناء والتعمير، وصناع الموت بمزيد من صناعة الحياة، ولن يزيدنا ذلك كله إلا مزيداً من الإصرار على القضاء على هذا الإرهاب الغاشم".

من جانبه، دان الدكتور شوقي علام، #مفتي_مصر، بشدة الهجوم الإرهابي.

وأكد في بيان له أن هذا الهجوم الإرهابي الغادر دليل جديد على تجرد مرتكبيه من أدنى درجات الرحمة والإنسانية، واستحلالهم للدماء وسعيهم للفساد في الأرض، وأنهم بذلك يكشفون عن وجوههم القبيحة وأغراضهم الدنيئة، ما يستوجب التعامل معهم بكل حزم وقوة.

بدورها، دانت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، وعلى رأسها البابا تواضروس الثاني، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مصلين آمنين.

وقالت إنها تنعى "بكل الحزن والأسى شهداء الوطن الأبرار، مصلين إلى الله أن يهب العزاء لأسر الشهداء والشفاء للمصابين والمجروحين، كما ندعو الله أن يرحم مصر ويدفع عنها هذا #الإرهاب الوحشي الغاشم الذي لم نعرف له مثيلاً من قبل".