.
.
.
.

لأول مرة بمصر.. سيدتان على رأس وزارتي الثقافة والسياحة

نشر في: آخر تحديث:

شمل التعديل الوزاري الذي جرى اليوم الأحد في مصر تعيين سيدتين على رأس وزارتي السياحة والثقافة وهما رانيا المشاط وإيناس عبدالدايم.

هاتان الوزارتان لم يحدث من قبل أن تولى حقيبتهما سيدة، ولذلك فإن تعيين المشاط وعبدالدايم على رأسهما هو الأول في مصر.

رانيا المشاط، وزيرة السياحة الجديدة كانت تشغل منصب وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية، ولعبت دوراً كبيراً في مواجهة ارتفاع سعر الدولار، وتحديث السياسة النقدية لمصر، كما عملت كاقتصادي أول في صندوق النقد الدولي بواشنطن قبل انضمامها للبنك المركزي المصري.

حصلت المشاط، وهي ابنة الدكتور عبدالمنعم المشاط، أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأحد أبطال حرب أكتوبر على الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميريلاند الأميركية، وشغلت منصب نائب مدير مشروع بمركز الإصلاح المؤسسي والقطاع في جامعة ميريلاند.

تولت المشاط بحكم خبراتها تنسيق العلاقات بين البنك المركزي وصندوق النقد الدولي ومؤسسات التقييم والتصنيف الائتماني الدولية، وشاركت في الإعداد والتحدث في الحوارات المجتمعية عن برنامج الإصلاح المالي والاقتصادي المصري.

حصلت على جائزة ابن خلدون لعام 2004 لأحسن ورقة بحثية من دول الشرق الأوسط والتي تم منحها من الرابطة الاقتصادية للشرق الأوسط، وكان بحثها بعنوان "السياسة النقدية وإدارة القروض العامة -تقدير تجريبي للتجربة المصرية".

شغلت عدة مناصب منها عضو لجنة المراجعة بمجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وعضو لجنتي العضوية والمراجعة في البورصة المصرية، وعضو لجنتي المخاطر والاستثمار المصرف العربي الدولي، واختيرت كإحدى القيادات الدولية الشابة لمنتدى الاقتصاد العالمي دافوس 2014.

اختيرت المشاط ضمن التصنيف السنوي لأبرز 100 شخصية قيادية شابة بإفريقيا في 2014.

أما الدكتورة إيناس عبد الدايم التي اختيرت وزيرة للثقافة، فقد كانت تشغل منصب رئيس دار الأوبرا، وحصلت على الماجستير ثم الدكتوراه في "آلة الفلوت" من المدرسة العليا للموسيقى بباريس.

تولت الوزيرة الجديدة من قبل منصب مديرة أوركسترا القاهرة السيمفوني عام 2003، وعميدة معهد كونسرفتوار القاهرة عام 2004، ورئيسة قسم آلات النفخ والنقر بمعهد كونسرفتوار القاهرة.

تدرجت عبدالدايم في العديد من المناصب وشغلت منصب رئيس هيئة المركز الثقافي القومي بدار الأوبرا، ثم رئيسة دار الأوبرا.

قدمت العديد من الحفلات المتنوعة، ومثلت مصر في أكثر من مهرجان دولي منها مهرجان نانت للفنون بفرنسا عام 1995، ومهرجان الرباط للفنون بالمغرب ومهرجان سالونيك في اليونان.

واجهت الوزيرة الجديدة الإخوان خلال فترة حكمهم بسلاح الفن والموسيقى، ونددت بسياستهم في محاربة الفن والفنانين، وقام وزير الثقافة الإخواني علاء عبدالعزيز بإنهاء ندبها من الأوبرا، مما أدى لانطلاق ثورة غضب ضد الإخوان، حيث انطلقت مسيرات ودشنت اعتصامات بمقر وزارة الثقافة معترضة على القرار حتى تم إلغاؤه.