.
.
.
.

مصر.. مساءلة برلمانية لوزير أهان الصعايدة

نشر في: آخر تحديث:

أثارت تصريحات وزير التنمية المحلية الجديد في مصر، اللواء أبو بكر الجندي، والذي لم يمضِ على تعيينه سوى 24 ساعة حول الصعايدة غضباً كبيراً.

وقال الجندي، لأحد البرامج التلفزيونية، إن الحكومة ستشجع الاستثمار في الصعيد لخلق فرص عمل، ولمنع ركوب الصعايدة للقطار والمجيء للقاهرة كي يبحثوا عن فرص عمل ويقيمون عشوائيات في العاصمة.

وتقدم نواب عن محافظات #الصعيد بطلبات إحاطة عاجلة لمحاسبة الوزير، ومساءلته عن تصريحاته، مطالبين رئيس البرلمان، علي عبد العال، باستدعائه وإجباره على الاعتذار.

من جانبه، ذكر عضو مجلس النواب، النائب مصطفى بكري، إنه تقدم ببيان عاجل إلى رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، بشأن تصريحات الوزير.

وقال بكري، في تصريحات لـ" العربية.نت"، إن "تلك التصريحات أثارت أبناء الصعيد بكافة فئاتهم وانتماءاتهم، وهي مرفوضة جملة وتفصيلاً، وتعكس عنصرية شديدة في النظرة للمصريين وتذكرنا بواقعة سابقة حدثت في الستينيات، عندما طلب أحد أعضاء مجلس قيادة ثورة 23 يوليو ونائب الرئيس عبد الناصر وهو اللواء زكريا محيي الدين طرد الصعايدة من القاهرة".

كما أشار إلى أن "الوزير يعلم بأنه لن تنتهي العشوائيات بوقف تدفق أبناء الصعيد إلى القاهرة، بحثاً عن لقمة عيش كريمة، ولكن ستنتهي بانتهاء الفقر"، مؤكداً أن "أبناء الصعيد لا يركبون القطار ويتجهون إلى القاهرة أو غيرها إلا بحثاً عن لقمة عيش شريفة، ويأتون القاهرة محافظين على خصالهم وصفاتهم وقيمهم الأصيلة".

وأضاف بكري أنه طالب في بيانه العاجل الوزير بالاعتذار لكل أبناء الصعيد على هذه الإهانة، مشيراً إلى أن الوقت قد حان لإنصاف أبناء الصعيد وعمل خطة للتنمية بالصعيد.

كذلك شدد على أن التصريحات قد أثارت حالة من الاستياء الشديد لدى أبناء الصعيد، ولذلك يتوجب تقديم الاعتذار علناً لكل من أصابتهم بالإهانة، سواء كانوا يعيشون في مناطق الصعيد المختلفة أو محافظات أخرى.

بدوره، لفت رئيس البرلمان أمام النواب، الاثنين، إلى أن الجندي مهذب ولم يقصد ما قاله، مؤكداً أن الألفاظ خانته وسيتقدم باعتذار عن هذه التصريحات.