رفض والداه حضانته بعد طلاقهما.. فتكفلت حكومة مصر به

نشر في: آخر تحديث:

قررت الحكومة المصرية تبني والتكفل بتربية طفل رفض والداه إقامته معهما بعد انفصالهما وزواج كل منهما بآخر.

وكان الطفل الذي يقيم في قرية المرازقة إحدى قرى محافظة كفر الشيخ شمال القاهرة، قد لجأ لمحكمة الأسرة بعد رفض والديه حضانته نتيجة طلاقهما ثم زواج كل منهما من جديد، مما تسبب في ضرر كبير له، وعلى الفور، وفور نشر قصته بوسائل الإعلام المصرية وجهت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي مدير مديرية التضامن الاجتماعي بكفر الشيخ لاستلام الطفل وحضانته .

وذكرت الوزارة في بيان رسمي الخميس أنها قامت بتحرير محضر بمعرفة نقطة شرطة المرازقة بكفر الشيخ وتسلم الطفل، حيث تم نقله وإيداعه بالمؤسسة الإيوائية للبنين بكفر الشيخ حماية له، مضيفة أنه روعي عند استقباله توفير الرعاية الكاملة له وذلك لحين استكمال باقي الإجراءات اللازمة.

وطلبت الوزيرة المصرية تقديم الرعاية الشخصية المناسبة للطفل، والتأكيد على أن الوزارة ستكفله وستحميه وتوليه الاهتمام الذي يستحقه، مضيفة أنه تم عمل تقرير نفسي واجتماعي حيث تبين أنه يحتاج للعرض على طبيب نفسي لما لوحظ عليه من بعض الاضطرابات النفسية وحالة القلق نتيجة للظروف التي مر بها، والبدء في علاجه لاستعادة ثقته وتوازنه النفسي.

وقالت الوزارة إنها قررت إلحاق الطفل بفصول محو الأمية نظرا لأن والديه أهملا تعليمه، كما ستوفر له المؤسسة التي سيقيم فيها تدريبا مهنيا، حيث توجد بها ورشتا نجارة وحدادة حتى يمكن إكسابه حرفة تؤهله للاعتماد على نفسه والخروج للمجتمع عندما يكبر.