.
.
.
.

حبس الإعلامي المصري خيري رمضان.. وهذه تهمته!

نشر في: آخر تحديث:

قررت النيابة المصرية حبس الإعلامي خيري رمضان، مقدم برنامج "مصر النهاردة" على القناة الأولى بالتلفزيون، المصري 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الإساءة إلى الشرطة.

وقررت النيابة حبس الإعلامي على ذمة التحقيقات في البلاغ الذي تقدمت به وزارة الداخلية وحمل رقم 1170 لسنة 2018، متهمة إياه بالإساءة إلى ضباط وهيئة الشرطة في إحدى حلقات برنامجه، وكذلك إذاعة أخبار كاذبة.

وكان الإعلامي قد ذكر في برنامجه الأحد قبل الماضي أن زوجة أحد ضباط الشرطة أرسلت له رسالة تؤكد فيها معاناتها ومعاناة زوجات وأسر ضباط الشرطة، بسبب ضعف رواتبهم وأنها لا تستطيع سداد مصروفات المدارس لأولادها، كما ذكرت أنها تفكر في العمل كخادمة للإنفاق على الأسرة وهو ما ردت عليه وزارة الداخلية بقوة، وتقدمت ببلاغ ضد الإعلامي تتهمه فيه بإهانة ضباطها وأسرهم.

من جهتها، قالت الدكتورة رشا كامل، رئيسة جمعية زوجات ضباط الشرطة لـ"العربية.نت": إنها تقدمت هي الأخرى نيابة عن الجمعية ببلاغ ضد خيري رمضان، وسيتم التحقيق فيه اليوم أيضا.

وأضافت أن ما بثه الإعلامي المصري على الهواء أساء لزوجات ضباط الشرطة، إضافة إلى كونها أخباراً كاذبة وغير حقيقة دمرت معنوياتهم خلال هذا التوقيت، الذي يخوضون فيه المعركة ضد الإرهاب، نافية صحة ما أورده الإعلامي في رسالته.

وأكدت أن الرسالة التي تلاها خلال البرنامج سيئة النية، ولا يمكن أن تكون لزوجة ضابط شرطة، فضباط الشرطة يعيشون حياة جيدة، وتوفر لهم الدولة كافة السبل المتاحة لراحتهم وراحة أسرهم، لذلك فالوزارة نفسها ساءها ما قاله رمضان، وسارعت لتقديم بلاغ ضده.

وأشارت إلى أن هناك بلاغات أخرى من ضباط شرطة وزوجاتهم سيتم تقديمها ضد الإعلامي المصري.

وأكد الدكتور سمير صبري، المحامي بالنقض، لـ "العربية.نت" أن العقوبة المقررة التي يمكن أن توجه ضد رمضان هي الحبس 3 سنوات بتهمة بث أخبار كاذبة، وإهانة موظف عام.

وقال إن النيابة ستتحقق بصحة الرسالة، ومن حقيقة وجود سيدة أرسلتها له من عدمها، وفي حالة وجودها سيتم إحالتها هي الأخرى للتحقيق، أما في حالة عدم وجودها فسيتم توجيه الاتهام للإعلامي منفرداً، وسيحال للمحاكمة بتهمة إذاعة أخبار كاذبة.