.
.
.
.

خطة أمنية محكمة لتأمين الانتخابات المصرية..هذه تفاصيلها

نشر في: آخر تحديث:

وضعت #الداخلية_المصرية خطة أمنية محكمة لتأمين الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في البلاد الاثنين المقبل ولمدة 3 أيام.

وعقد اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية اجتماعاً مع عدد من مساعديه والقيادات الأمنية المعنية من أجل متابعة خطة تأمين #الانتخابات_الرئاسية المقبلة، حيث استعرض محاور الخطة الأمنية الشاملة التي انتهت من إعدادها الوزارة لتأمين الانتخابات الرئاسية بالتنسيق الكامل مع القوات المسلحة لضمان توفير المناخ الآمن للمواطنين خلال الإدلاء بأصواتهم.

وتابع الوزير المصري استعدادات أجهزة الوزارة بمختلف مديريات الأمن في المحافظات تأمين سير العملية الانتخابية، وخطط انتشار القوات بالمحاور الرئيسية والمواقع الهامة والحيوية على مستوى الجمهورية.

كما راجع الوزير الخطط الموضوعة لتأمين مقار اللجان الانتخابية، وإجراءات تفعيل أطر إحكام الرقابة، والسيطرة على الطرق الرئيسية، والمحاور المؤدية إلى مقرات اللجان من خلال عدد من الدوائر الأمنية.

كذلك، أكد عبد الغفار أن أجهزة الوزارة قامت بتوفير الدعم اللوجيستي اللازم للمقار الانتخابية، وللقوات المشاركة في تأمين العملية الانتخابية.

ووجه بتقديم كافة أوجه المساعدة والتيسير لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من ممارسة حقوقهم الدستورية.

وأمر بتدعيم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بالمقرات الانتخابية، عن طريق إنشاء تشكيلات ومجموعات سريعة الحركة، إضافة إلى قوات التدخل السريع وعناصر البحث الجنائي.

وتقرر خلال الاجتماع أيضا تكثيف الدوريات الأمنية، تزامناً مع الانتخابات داخل وخارج المدن، والطرق، والمنافذ، وتفعيل دور نقاط التفتيش والكمائن، والمراكز الثابتة والمتحركة على كافة المحاور، واتخاذ كافة الإجراءات التأمينية لحماية المنشآت الهامة والحيوية بكافة المحافظات، ومواجهة كافة العناصر الخارجة عن القانون.

وأكد وزير الداخلية أن كافة أجهزة الوزارة سوف تواجه من يحاول المساس بسير العملية الانتخابية، أو الاعتداء على المنشآت الهامة، أو الحيوية.