مصر تطالب بريطانيا بسرعة القبض على قتلة الفتاة المسحولة

نشر في: آخر تحديث:

طالبت وزارة الخارجية المصرية السلطات البريطانية مجددا بالقبض على قتلة #المصرية_المسحولة مريم عبد السلام والتي توفيت قبل أيام عقب تعرضها لاعتداء وسحل من جانب 10 فتيات في بريطانيا.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد أنه "بناءً على تكليف من سامح شكري وزير الخارجية، استقبل السفير عمرو رمضان مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية صباح اليوم الأحد السفير البريطاني في القاهرة جون كاسن، حيث أكد على موقف الحكومة المصرية الراغب في التعرف بشكل مفصل على التقدم المحرز على صعيد التحقيق في مقتل المواطنة #مريم_عبد_السلام، والدافع وراء الاعتداء عليها، وذلك لضمان إلقاء القبض على المسؤولين عن هذا الاعتداء وتوقيع العقاب اللازم عليهم".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن مساعد وزير الخارجية أكد خلال اللقاء على "أهمية الإسراع بإجراءات الطب الشرعي لمعرفة أسباب الوفاة بشكل دقيق، وموافاة الجانب المصري بالتقارير الطبية الخاصة بالفقيدة منذ نقلها إلى المستشفى فور الاعتداء عليها".

وكشف أبو زيد عن أن وزير الخارجية وجّه القنصلية العامة المصرية في #لندن منذ بضعة أيام بتكليف خبير مستقل بمتابعة أعمال الطب الشرعي البريطاني، وإعداد تقرير مستقل عن أسباب الوفاة لموافاة الجانب المصري به في أسرع وقت.

وأكد أن القنصلية العامة المصرية في لندن، والسفارة المصرية، على تواصل دائم مع أسرة الفتاة والمحامي الخاص بها "لمتابعة كافة تفاصيل القضية لضمان الحصول على كافة حقوق المواطنة ومحاسبة الجناة وأي مسؤول يثبت تقصيره في توفير الرعاية الطبية اللازمة لها".

وكانت الفتاة المصرية مريم مصطفى عبدالسلام قد تعرضت للسحل من جانب 10 فتيات في مدينة #نوتنغهام في بريطانيا.

وذكرت نسرين والدة مريم في تصريحات سابقة لـ"العربية.نت" أن ابنتها وبدون مبرر تعرضت للضرب والسحل من جانب 10 فتيات بريطانيات أمام المارة، وتم نقلها إلى المستشفى في حالة خطرة بعدما قامت الفتيات بسحلها مسافة 20 مترا.

وذكرت أن ابنتها تمكنت من الهرب من الفتيات بمساعدة شاب، واختفت في إحدى الحافلات، لكن الفتيات قمن بمطاردتها والاعتداء عليها بالضرب مرة أخرى، واتصل السائق بسيارة الإسعاف التي جاءت وحملت ابنتها إلى المستشفى، وهي تعاني من شبه ارتجاج في المخ ونزيف حاد بالرئة والبطن ووجود تجمعات دموية في مناطق متفرقة من جسدها.

وأضافت أن الأطباء أخبروها أن حالة ابنتها معقدة، فبعد أن قاموا بإجراء عمليات جراحية لها لإنقاذها فوجئوا بتجمعات دموية ونزيف جديد بالرئة والبطن.