.
.
.
.

السودان يعلن فشل اجتماع سد النهضة.. "نحتاج وقتا أطول"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور مساء الخميس، فشل الاجتماع الثلاثي مع مصر و #إثيوبيا بشأن #سد_النهضة ، بعد اجتماعات مطولة.

وقال الوزير إن المسائل الخلافية تحتاج إلى وقت أطول مضيفاً أن الأمر تُرك بعهدة اللجان الفنية في البلدان الثلاث، من غير أن يحدد موعدا لجولة جديدة على المستوى السياسي.

يذكر أن الاجتماع كان عقد للمرة الأولى منذ تجميد المفاوضات الثلاثية في نوفمبر الماضي، إثر خلافات بين القاهرة وأديس أبابا وتوترات في إثيوبيا.

وقد أتى هذا الاجتماع الثلاثي الذي انطلق الأربعاء عقب زيارة سريعة للرئيس السوداني عمر #البشير الى القاهرة في مارس في زيارة أعادت المياه إلى مجاريها، رجح من خلالها أن يعود #السودان بحسب خبراء الى خانة الوسيط بين مصر واثيوبيا بدلا عن حالة "التحالف" مع اثيوبيا في الجولات السابقة.

وقال وزير الخارجية الاثيوبي للصحافيين يوم الأربعاء "جئنا بروح إيجابية من أجل التعاون "بينما قال نظيره السوداني "ان هذا الاجتماع يؤكد ان الدول الثلاثة تتعاون".

لكن تلك الأجواء السياسية الإيجابية سقطت في الاجتماع الحاسم أمس الخميس بخصوص القضايا الفنية الشائكة التي مثلث عقبة كؤودا طوال الأعوام الخمسة السابقة فإثيوبيا التي تعتزم تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه خلف بحيرة السد لتوليد 6 ألف ميغاواط من الكهرباء، تخشى مصر أن تؤثر تلك المياه على حصتها المائية بينما تقول الحكومة السودانية إن السد سوف يعود بمنافع عليها.

يذكر أن الاجتماع هذه المرة ضم وزراء خارجية ومديري مخابرات البلدان الثلاثة، ما يؤكد بحسب ما قال الصحافي السوداني عثمان ميرغني للعربية.نت أن "قضية المياه تحولت إلى قضية أمن قومي، وأن البلدان الثلاثة لابد أن تحافظ على علاقة استراتيجية بخصوص هذه القضية وليس هنالك أي مجال للفشل".