.
.
.
.

خاص..ماذا قالت أسرة مصرية-روسية عن مباراة اليوم الصعبة؟

نشر في: آخر تحديث:

في انتظار المباراة المقبلة بينهما يبدو الحماس واضحاً لدى الروس والمصريين الذين قدموا من يكاتيرينبيرغ إلى سان بطرسبيرغ دعماً لمنتخبهم.

لكن عندما يكون الطرفان من عائلة واحدة ربما تبدو الأمور مختلفة.. "العربية.نت" التقت لمياء المصرية وزوجها الروسي سيرغيه، اللذين أكدا أنهما يتمنيان أن تصعد كل من مصر وروسيا للدور المقبل.

سيرغيه قال إنه يشجع مصر، وبحكم أن زوجته مصرية فهو لا يستطيع تشجيع فريق آخر، فيما أكدت لمياء أنهما يشجعان مصر عندما تقابل أي منتخب.

تذهب لمياء وسيرغيه يومياً مع طفلهما ألكسندر إلى منطقة المشجعين الخاصة بالمصريين مع أصدقائهما لمشاهدة المباريات.

تقول صديقتهما داريا إنها قدمت بدعوة من أصدقائها المصريين الذين تحبهم لمشاركتهم هذه الأجواء الاحتفالية الجميلة، فيما يقول صديقهما أندريه إنه يشجع المنتخب المصري، لأن أصدقاءه مصريون، ولأنه يحب محمد صلاح.

وعندما سألناهما عن الفريق الذي سيشجعانه في مباراة مصر وروسيا، كانت الإجابة قاطعة، حيث أكدت لمياء أنها ستشجع المنتخب المصري، وتتمنى الفوز له "حتى لا يفرح فيها سيرغيه وأصدقاؤه"، فيما تمنى سيرغيه أن يلعب الفريقان مباراة ممتعة وبروح رياضية، آملاً أن يفوز فريق بلاده في النهاية.

ولكي يُبقيا ابنهما الرضيع على الحياد، فقد وضعا على عربة الأطفال الخاصة به العلمين المصري والروسي، إلا أن لمياء أكدت أن ابنها سيصبح مثلها ويشجع وطنه مصر.

وإذا كانت الأمور تبدو ودية في هذه العائلة الآن، فإن الأمور في ملعب المباراة وبين جمهوري الفريقين ستكون مختلفة وأكثر حماسة وانفعالاً.