.
.
.
.

صورة نشرها قاديروف للنجم صلاح.. وهذا ما كتبه

نشر في: آخر تحديث:

تناقلت وسائل الإعلام البريطانية، الثلاثاء، صورة جديدة نشرها زعيم #الشيشان، رمضان #قاديروف، على موقع روسي للتواصل الاجتماعي، ويظهر فيها إلى جواره نجم المنتخب المصري وليفربول الإنجليزي، #محمد_صلاح، أثناء مأدبة فخمة أقامها قاديروف تكريماً لصلاح والمنتخب المصري في قصره.

ونشر قاديروف الصورة الجديدة، الجمعة الماضية، بعد يوم من تقارير أشارت إلى أن صلاح هدَّد باعتزال اللعب الدولي مع منتخب #مصر، بسبب استغلاله سياسياً من قبل قاديروف، الذي يواجه انتقادات في بريطانيا ودول غربية على خلفية تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان، وهو ما أثار أزمة لصلاح لاعب ليفربول الإنجليزي.

وكان الزعيم الشيشاني قد زار صلاح والمنتخب المصري في معسكرهم بالعاصمة الشيشانية غروزني، قبيل انطلاق منافسات كأس العالم في روسيا، وبدا في الصور ممكساً بيد صلاح وهما يلوحان للجماهير.

وعاد قاديروف ليقيم حفلاً للمنتخب المصري مانحاً صلاح الجنسية الشرفية خلال حفل عشاء، قبيل مغادرة المنتخب المصري من غروزني إلى فولغوغراد لمواجهة المنتخب السعودي في مباراته الأخيرة بدور المجموعات. وخسر المنتخب المصري مبارياته الثلاث أمام أوروغواي وروسيا والسعودية، وغادر البطولة من الدور الأول.

ونشر قاديروف الصورة الجديدة على حسابه في موقع روسي شهير للتواصل الاجتماعي، VK.

وكتب الزعيم الشيشاني معلقاً أسفل الصورة: "محمد صلاح شكرنا على روعة الاستقبال الحار، وتعاملنا الرائع مع المنتخب، وأجواء المعيشة والتدريب"، نقلاً عن "ديلي ميل" البريطانية.

وصورة قاديروف مشابهة لصور مماثلة التُقِطَت خلال مأدبة العشاء الفاخرة المذكورة، ولكنها والتعليق يعكسان موقف زعيم الشيشان المباشر والوحيد من أزمة صلاح.

وتدعم موسكو، نظام حكم قاديروف، الذي يخضع لعقوبات من جانب الولايات المتحدة، بسبب عمليات إعدام وتعذيب خارج نطاق القانون في الدولة التي شهدت حربين انفصاليتين.

ومن جانبه، نفى الاتحاد المصري لكرة القدم في وقت سابق صحة تقرير "سي إن إن" عن غضب صلاح من استقبال قاديروف، وقال مسؤول إن تلبية دعوة العشاء من قاديروف الذي استضاف معسكر المنتخب كان أمراً طبيعياً، وليس خلطاً للرياضة بالسياسة.