.
.
.
.

التحقيق مع مذيعة شهرت بأطفال متهمين بالتهريب

نشر في: آخر تحديث:

تقدم المجلس القومي للطفولة والأمومة في #مصر ببلاغ رسمي إلى النائب العام، لاتخاذ الإجراءات القانونية فى واقعة تصوير أطفال اتهموا بالتهريب في بورسعيد.

وطالب المجلس النائب العام باتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال واقعة القبض على أطفال لقيامهم بعمليات تهريب جمركي، وتصويرهم من خلال إحدى الإعلاميات أثناء عرضهم على جهة التحقيق بقسم شرطة "المينا" بمحافظة بورسعيد، بالمخالفة لقانون الطفل.

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل (16000) استقبل بلاغاً يحمل الرقم 140607 يفيد بعرض ونشر فيديو لـ4 أطفال على صفحات التواصل الاجتماعي "#الفيسبوك" تم القبض عليهم في واقعة تهريب، وعند عرضهم على جهة التحقيق بقسم الشرطة، تم تصويرهم وإجراء حوارات معهم في الواقعة المتهمين بها، وذلك بالمخالفة للاتفاقيات الدولية وقانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008.

وأشارت "العشماوي" إلى أن المادة رقم 116 مكرر (ب) بالقانون المشار إليه تنص على أن يعاقب بغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه، ولا تتجاوز خمسين ألف جنيه كل من نشر أو أذاع بأحد أجهزة الإعلام أى معلومات أو بيانات، أو أي رسوم أو صور تتعلق بهوية الطفل حال عرض أمره على الجهات المعنية بالأطفال المعرضين للخطر أو المخالفين للقانون، وهذا ما حدث بالفعل في هذه الواقعة.

ووجهت "العشماوي" على الفور المجلس بتحويل البلاغ الوارد إلى لجنة الحماية العامة بمحافظة بورسعيد، مشيرة إلى أن محافظ بورسعيد وجه لجنة الحماية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، حيث تم تشكيل لجنة من الدفاع الاجتماعي لبحث حالة الأطفال وتقديم الدعم اللازم لهم.

وأضافت أن اللجنة نجحت في إخلاء سبيل الأطفال بعد دفع الغرامة المالية الموقعة.

وكانت مذيعة مصرية قد قامت بالتحقيق مع 4 من #الأطفال، أثناء وجودهم في قسم الشرطة، بتهمة تهريب ملابس خارج المنافذ الجمركية لمحافظة بورسعيد. وأجرت المذيعة حوارا مع الأطفال أغضب المصريين، وأثار مشاعرهم بعد أن نشر على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد على الفيسبوك.

من جانبه أعلن رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس تدخله لحل الأزمة، وتوفير فرص عمل لهولاء الأطفال حرصا على مستقبلهم.

وقال ساويرس في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" اليوم الجمعة، ردًا على مطالبة أحد متابعيه بحل الأزمة، إنه أرسل محامياً للتصالح مع الجمارك، والإفراج عنهم إن أمكن ذلك، على أن يتم توظيفهم بعد إطلاق سراحهم. وأخلت نيابة بورسعيد، سبيل الأطفال بعد دفع غرامة مالية.