.
.
.
.

مقتل ضابط مصري بانفجار عبوة ناسفة في سيناء

نشر في: آخر تحديث:

قُتل ضابط في #الجيش_المصري بانفجار عبوة ناسفة بمدرعته في #شمال_سيناء، حيث تستمر حملة القوات المسلحة لمكافحة الإرهاب، حسبما قال مصدر طبي الاثنين.

وقال المصدر إن الضابط، وهو برتبة نقيب، قتل غرب مدينة #العريش، في المحافظة التي تقع شمال شرقي البلاد حيث يتركز الفرع المصري لتنظيم داعش (ولاية سيناء) المسؤول عن شن عدد كبير من الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن والمواطنين.

ومنذ الإطاحة بالرئيس المخلوع محمد مرسي، تدور مواجهات عنيفة منذ يوليو/تموز 2013 بين قوات الأمن ومجموعات متطرفة في شمال ووسط سيناء أوقعت مئات القتلى من الجانبين.

وفي التاسع من شباط/فبراير بدأ الجيش عملية عسكرية واسعة النطاق تحت مسمى "سيناء 2018" في شمال ووسط شبه الجزيرة.

وتستهدف العملية القضاء على المتطرفين المسلحين أو "التكفيريين"، كما يسميهم الجيش، وأسفرت نتائجها حتى الآن عن مقتل أكثر من 250 مسلحا ونحو 30 جنديا، بحسب أرقام الجيش.