محاكمة خاطف طائرة مصرية.. والتحقيقات تكشف دور الإخوان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قرر المستشار نبيل أحمد صادق النائب العام المصري إحالة سيف الدين مصطفى محمد إمام والذي اختطف طائرة مصرية قبل عامين وأجبر قائدها على الهبوط في قبرص للمحاكمة الجنائية.

واتهمت النيابة خاطف الطائرة والذي كان يعمل مدرسا للتاريخ، بالاستيلاء بالتهديد والترويع على وسيلة من وسائل النقل الجوي، وتعطيله سيرها عمدا، وخطفه واحتجازه وحبسه لركابها وأفراد طاقمها تحقيقا لغرض إرهابي، فضلًا عن ترويجه لأفكار ومعتقدات جماعة الإخوان الداعية لاستخدام العنف.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، من خلال اعترافات المتهم وفحص كاميرات المراقبة بمطار برج العرب الدولي قيام المتهم بالاستيلاء على طائرة شركة مصر للطيران رحلة رقم 181 التي أقلعت بتاريخ 29 مارس 2016 في الساعة السادسة والنصف صباحًا من مطار برج العرب بمحافظة الإسكندرية إلى ميناء القاهرة الجوي، وعلى متنها 72 شخصا بينهم طفل، وقالت إن المتهم هدد قائدها بتفجيرها عبر سترة يرتديها أسفل ملابسه كان أعدها على غرار شكل الأحزمة الناسفة من أدوات غير مجرم حيازتها على متن الطائرات.

عبارات تهديدية

وأكدت التحقيقات أن المتهم أعد قصاصتين ورقيتين بهما عبارات تهديدية موجهة لأفراد طاقم الطائرة وقائدها، أكد فيهما ارتداءه حزاما ناسفا وإقدامه على تفجير الطائرة حال عدم تنفيذ مطالبه بتغيير وجهة الطائرة إلى مطار لارنكا بدولة قبرص، والإفراج عن سجينات بقضايا إرهابية، قاصدًا من ذلك الإضرار بقطاع السياحة بالبلاد، وإضعاف هيبة الدولة، وإحداث أضرار اقتصادية بالبلاد وإسقاط نظام الحكم بها.

وكشفت التحقيقات أن المتهم اعترف بسفره للسودان في غضون عام 2015، وسعيه للقاء قيادات جماعة الإخوان لعرض مشاركته في تنفيذ أعمال عدائية تحقيقًا لأغراض الجماعة الإرهابية داخل البلاد.

وكانت وزارة الطيران والشرطة المصرية قد أعلنت في مارس من العام 2016 خطف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران وعلى متنها 56 راكباً، إضافة إلى طاقمها المؤلف من 7 أشخاص ورجل أمن، كانت في رحلة من الإسكندرية للقاهرة، وإجبارها على الهبوط في مطار لارنكا القبرصي.

حزام ناسف

وقال مصدر أمني إن الخاطف طلب من قائد الطائرة التوجه إلى اسطنبول بتركيا، مهدداً بوجود حزام ناسف في حوزته، إلا أن قائد الطائرة أبلغه أن الوقود لا يكفي للذهاب إلى اسطنبول، لذلك طلب الخاطف النزول في مطار لارنكا بقبرص، وهبطت الطائرة فعلياً بمطار لارنكا.

وكشفت فكرية مصطفى شقيقة المتهم في تصريحات سابقة لـ"العربية.نت" إن شقيقها لم يكن في نيته خطف الطائرة، وعندما خرج من المنزل للسفر قال إنه يريد التوجه للإسكندرية لقضاء يومين للاستجمام ، واقترض من شقيقته 100 جنيه ولم يأخذ معه حقيبة ملابس بل أخذ معه حقيبة صغيرة بها أوراقه وأمواله فقط، مضيفة أنه في اليوم التالي اتصل بالأسرة من مطار لارنكا بقبرص، وقال لهم إنه اختطف طائرة ليجبر السلطات المصرية والقبرصية على مساعدته في رؤية أولاده الذين لم يرهم منذ العام 1996.

وأكدت أن شقيقها خرج من السجن عام 1999 وحاول أن يقوم بعمل مشروع لكن كان يفشل بسبب عدم قدرته على استكمال الأوراق اللازمة بسبب صحيفة الحالة الجنائية التي يدرج بها سجل سوابقه، مضيفة أنه اضطر أكثر من مرة لأن يقوم بتزوير جواز سفره الخاص كي يستطيع السفر للخارج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.