.
.
.
.

الأزهر يحذر من لعبة "مومو".. بديل الحوت الأزرق

نشر في: آخر تحديث:

حذر الأزهر من لعبة "مومو" الإلكترونية التي بدأت في الانتشار على نطاق واسع في مصر. وأكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن "مومو" تستهدف جميع الفئات العمرية، خاصة الشباب، وتعتبر الوجه الآخر للعبة الحوت الأزرق وpubg، كما تستخدم أساليب نفسية معقدة تحرض على إزهاق الروح من خلال القتل.

وتجتذب اللعبة محبي المغامرة وعاشقي الألعاب الإلكترونية، وتستغل لديهم عامل المنافسة تحت مظلة البقاء للأقوى.

وقال المركز إنه رصد أخباراً عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة، وحدد 10 نصائح لتجنبها، مطالباً الأسرة بتنفيذها وبشكل مكثف لتجنب الأضرار القاتلة التي قد تنتج عنها.

أما النصائح فهي:

- متابعة الأبناء بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة

- مراقبة تطبيقات الهواتف وعدم تركها بين أيديهم لفترات طويلة

- شغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والأنشطة الرياضية المختلفة

كذلك طالب الأزهر التأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للشباب ومشاركة الأبناء في جميع جوانب حياتهم مع توجيه النصح وتقديم القدوة الصالحة لهم وتنمية مهاراتهم، وتوظيفها فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم.

وشملت نصائح الأزهر التشجيع الدائم للشباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء، إضافة إلى منحهم مساحة لتحقيق الذات وتعزيز القدرات وكسب الثقة.

كما تضمنت تدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم، والحث على المشاركة الفاعلة والواقعية في محيط الأسرة والمجتمع.

وطالب الأزهر بتخير الرفقة الصالحة للأبناء ومتابعتهم في الدراسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة.

واختتم منبهاً على مخاطر استخدام الآلات الحادة التي يمكن أن تصيب الإنسان بأي ضرر جسدي، له وللآخرين، وصونه عن كل ما يؤذيه.