السيسي يكشف تفاصيل جديدة عن الإخوان خلال ثورة يناير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تفاصيل جديدة عن ثورة يناير 2011، والأحداث التي تلتها، والمظاهرات التي عمت ميادين وشوارع مصر وقتها.

وقال خلال كلمته في الندوة التثقيفية التي أقامتها القوات المسلحة اليوم الأحد بمناسبة يوم الشهيد أنه شارك في اجتماعات مع جماعة الإخوان والتيارات الإسلامية بصفته مديرا للمخابرات الحربية وقتها، وأبلغه الإخوان والإسلاميون رغبتهم في ترشيح رئيس للبلاد منهم، مضيفا أن رده عليهم كان متضمنا عدة ملاحظات.

وأضاف قائلا: لقد نصحتهم بعدم التقدم للترشح للرئاسة وقلت لهم إنهم لا يستطيعون مواجهة تحديات مصر وعليهم الابتعاد عنها لأن أفكارهم ليست في صالح مصر التي تحتاج لشعب يقوم بمواجهة تحدياته بنفسه.

وقال إن هذه الجماعة تستخدم سلاح الشائعات لضرب استقرار البلاد ولا تدرك حجم التحديات التي تواجهها البلاد، وتحتاج لإرادة قوية وأفكار غير تقليدية.

وأشار الرئيس السيسي إلى ما قامت به جماعة الإخوان خلال "أحداث محمد محمود"، مؤكدا أنها حاولت الوقيعة بين الشعب والجيش واتهام القوات المسلحة بقتل المتظاهرين في محمد محمود وماسبيرو واستاد بورسعيد.

وأضاف أن الهدف كان تصوير قادة الجيش والمجلس العسكري على أنهم قتلة وفسدة وتهييج الرأي العام ضدهم لإبعادهم عن المشهد، مشيرا إلى أنه طلب من الجميع اللجوء إلى الاستفتاء للحصول على موافقة الشعب بإزاحة المجلس العسكري، قائلا إن الشعب هو من يقرر ذلك وليس المتواجدون في ميدان التحرير، وفي حالة موافقة الشعب فسيبتعد المجلس العسكري.

وأكد الرئيس المصري أن الحروب التي توجه حاليا لتدمير الدول وتفتيتها هي حروب الجيل الرابع وتعتمد بشكل أساسي على الشائعات ووسائل الاتصالات الحديثة مثل ما يتردد عن تمويل العاصمة الإدارية من موازنة الدولة، وهي شائعات تستهدف التشكيك فيما تقوم به الدولة من إنجازات، مشيرا إلى أن إنشاء العاصمة الإدارية وغيرها من المشروعات الكبرى يتم تمويلها من خارج الموازنة العامة.

وقال السيسي إن الدولة والجيش كانا حريصين على عدم سقوط أي مصري في "أحداث محمد محمود"، واندلعت تظاهرات وأعمال شغب وتخريب كمحاولة للوقيعة بين الجيش والشعب وإسقاط قتلى وتحميل الجيش المسؤولية، ومن ثم إثارة غضب الشعب وإسقاط الدولة، مشيرا إلى أن مصر شهدت أكثر من 200 مظاهرة خلال 4 سنوات كانت كفيلة بتوقف عجلة الإنتاج والسياحة والاستثمار.

وأضاف أن الهدف كان إيقاع القتل بين المواطنين والمتظاهرين باسم المجلس العسكري لإجباره على الابتعاد عن المشهد، ولذلك طلبنا منذ سنوات تشكيل لجنة لدراسة الأحداث التي تمت في أعوام 2011 و 2012 و 2013 لنضعها أمام الشعب والجميع بأمانة وشرف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة