.
.
.
.

هل هناك علاقة بين "مؤبد القرضاوي" ومقتل ضابط القاهرة؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الداخلية المصرية صباح اليوم الأحد مقتل ضابط شرطة يدعى، ماجد عبد الرازق، وشرطي آخر في هجوم مسلح لمجهولين على سيارة لعناصر الأمن، بمنطقة النزهة شرق العاصمة المصرية القاهرة.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه وأثناء مرور النقيب ماجد أحمد عبد الرازق محمد، من قوة وحدة مباحث قسم شرطة النزهة، والقوة المرافقة له لملاحظة الحالة بدائرة القسم، تلاحظ لهم توقف إحدى السيارات سوداء اللون تحمل لوحات معدنية بيضاء اللون "مدونه بخط اليد" بشارع طه حسين، يستقلها 4 أشخاص مجهولين.

وأضافت أنه حال توجههم لاستبيان الأمر وفحصهم، بادر قائد السيارة بالترجل منها وإطلاق أعيرة نارية تجاههم من بندقية آلية كانت بحوزته، ما نتج عنه مقتل النقيب ماجد أحمد عبد الرازق، وإصابة فردي شرطة من القوة المرافقة له وقائد السيارة التي كانت تستقلها القوة الأمنية بعدة طلقات نارية حيث توفي قائد السيارة متأثراً بإصابته.

علاقة مصاهرة جمعت الضابط القتيل في هجوم النزهة بضابط آخر كبير قتل في هجوم إرهابي في العام 2015، قد تكشف ملابسات الحادث، فقد تبين أن الضابط القتيل كان متزوجاً من ابنة العميد وائل طاحون، مفتش الأمن العام بإدارة البحث الجنائي بالقاهرة، والذي اغتالته عناصر من جماعة الإخوان، أطلقت النيران عليه أسفل منزله بمنطقة حلمية الزيتون شرق القاهرة.

وأحيلت القضية التي اتهم فيها عدد من قيادات جماعة الإخوان والداعية القطري يوسف القرضاوي إلى المحكمة العسكرية، وقضت فيها أول أبريل الحالي بإعدام 3 متهمين والمؤبد على 16 آخرين، أبرزهم يوسف القرضاوي وقيادات جماعة الإخوان.

ووجهت النيابة العسكرية للقرضاوي وعبد الرحمن البر، مفتي الجماعة، ومحمود غزلان ومحمد طه وهدان ومحمد سعد عليوة و49 آخرين من قيادات الإخوان، اتهامات باغتيال العميد وائل طاحون، وتأسيس لجان عمليات نوعية وخلايا مسلحة، لتنفيذ أعمال عدائية ضد القضاة وأفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والمنشآت العامة.

وكشف أصدقاء الضابط القتيل بهجوم النزهة الذي وقع صباح اليوم أنه تزوج من ابنة الضابط الراحل، وأنجب منها طفلة صغيرة ولدت قبل 6 أيام فقط، مؤكدين أنه كان يتمتع بمحبة وتقدير الجميع.