.
.
.
.

"الإخوان" تعترف بالاختلاسات وتطالب باعتذار!

نشر في: آخر تحديث:

ردت جماعة الإخوان على التسريب الصوتي الذي كشف فضائح واختلاسات مالية لعدد من قادة إخوان مصر في تركيا.

وقالت الجماعة في بيان صدر عنها السبت، إن صاحب التسريب أمير بسام نشر مقالات عدة قبل أشهر في السياق نفسه، وردت عليه لجنة شكلتها الجماعة من أعضاء مجلس الشورى العام لدراسة ما قاله.

نقد شديد واتهامات خطيرة

كذلك أضاف البيان أن تسريبات أمير بسام مليئة باتهامات خطيرة ومتنوعة، تطعن في العدالة، وتقدح في الذمة لعدد من قادة الجماعة، بحسب البيان.

أيضا ذكرت الجماعة أن التسريبات احتوت على نقد شديد وجارح لكثير من رموز وكيانات الجماعة، دون تقديم أية أدلة أو براهين أو بيانات أو إثباتات، وفق زعمها.

كما تابعت أنه تم الاتفاق مع أمير بسام على تقديم اعتذار حول كافة ما أثاره سابقا، وكان من المفترض أن يقوم بنشره، إلا أنه رفض تنفيذ ما وعد به.

أيضا، نوهت الجماعة إلى أن اللجنة وبسبب نشر هذه الرسائل وحرصا على صورتها، أوصت باتخاذ إجراءات حازمة وصارمة لمنع تكرار مثل هذا الأمر واجتثاث أسبابه.

إلى ذلك، كشفت الجماعة أن أمير لم ينفذ ما تم الاتفاق عليه بالاعتذار بالرغم من محاولات عدة قام بها أحد الأعضاء معه، ثم تفاجأ الجميع بتداول التسجيل الصوتي، الذي تضمن حوارا خاصا بينه وبين من يراجعه للالتزام بما تعهد به، وتضمّن التسجيل اتهامه لمحمود حسين، الأمين العام للجماعة، بالاستيلاء على أموالها، ومستشهدا بمن حضر الجلسة من أعضاء الشورى، ومستنكرا عليهم أنهم لم يقوموا بأي إجراء.

وأعلنت الجماعة أن ما أثاره أمير بسام معروضا على مؤسسات الجماعة لاتخاذ الإجراءات المؤسسية اللازمة.

هزّة وفضائح

يذكر أن جماعة الإخوان كانت قد تعرضت لهزة عنيفة عقب صدور تسريب صوتي لأمير بسام القيادي بالجماعة، كشف فيه عن فضائح ومخالفات مالية واختلاسات بين قيادات الإخوان الفارين إلى تركيا.

وقال القيادي الإخواني إن القيادات تستولي على أموال الجماعة، وأموال التبرعات، وتشتري عقارات وشققاً سكنية فخمة بأسمائهم وأسماء أبنائهم، سواء في تركيا أو في غيرها، مؤكداً أنه يدين بالولاء للقائم بأعمال المرشد محمود عزت، ولمحمد بديع مرشد عام الجماعة، رافضاً الاعتراف بمحمود حسين، وابراهيم منير.

كما هدد شباب وأعضاء بجماعة الإخوان فارون من مصر ومقيمون في تركيا بنشر تسجيلات أخرى تكشف فساد ومخالفات قادة الجماعة.

أيضا أكد شباب الإخوان أن التسجيلات التي بحوزتهم تتضمن تفاصيل خاصة بوقائع فساد مالي وإداري يرويها بالتفاصيل مستشار سابق للرئيس الراحل محمد مرسي، وتكشف جانباً من الأموال والهبات والتبرعات التي ترد لقادة الجماعة في تركيا من دول بعينها، وجمعيات خيرية، ومنظمات إغاثية، وكيف ينفقونها، وتحت أي مسميات، أيضا قائمة بأسماء القيادات التي تستولي على تلك الأموال.