.
.
.
.

هذه مناطق رصد الكسوف الحلقي للشمس في مصر

نشر في: آخر تحديث:

تشهد سماء العالم خلال الساعات القادمة مع شروق شمس الخميس ظاهرة فلكية نادرة لن تتكرر مرة أخرى هذا العام.

ويحدث "الكسوف الحلقي للشمس"، الذي يعد أحد أنواع كسوف الشمس، عندما يحجب القمر معظم قرص الشمس، ويبقى جزء خارجي من الشمس مكوناً حلقة تحيط بالقمر.

وأوضح المعهد القومي للبحوث الفلكية المصري أن ظاهرة الكسوف سوف تظهر في شكل حلقي في بعض الدول، مثل الهند وسريلانكا ومنطقة الهفوف بالسعودية ورأس روبس بسلطنة عمان وبعض مدن الإمارات، وخلال رحلته سوف يقطع مسار الكسوف الحلقي ما يقارب من 12.900 كيلومتر من سطح الأرض ومغطياً مساحة يصل عرضها 118 كيلومتراً.

كما كشف معهد الفلك للبحوث الفلكية أن أقصى مدة زمنية للكسوف الحلقي ستكون 3 دقائق و40 ثانية، وعند ذروة الكسوف الحلقي سيغطي قرص القمر ما يقرب من 97% من كامل قرص الشمس، وسوف يظهر مثل كسوف جزئي في بعض البلدان مثل باكستان والهند وسريلانكا وماليزيا والفلبين، لافتاً إلى أن الكسوف سيستغرق منذ بداية مرحلة الكسوف الجزئي الأولى وحتى نهاية مرحلة الكسوف الجزئي الثانية 5 ساعات و36 دقيقة تقريباً.

وأشار عصام جودة، رئيس الجمعية المصرية لعلوم الفلك، لـ"العربية.نت"، أنه يمكن رصد هذه الظاهرة في مصر في نهاية الكسوف الجزئي بعد شروق الشمس من الحدود الشرقية على ساحل البحر الأحمر في منطقة رأس غارب لمدة 3 دقائق، وفي سانت كاترين لمدة 6 دقائق، وفي مدينة الغردقة لمدة 7 دقائق، وفي شرم الشيخ ودهب وسفاجا لمدة 9 دقائق، وفي مدينة القصير لمدة 12 دقيقة، كما ستكون أطول مدة للرصد في منطقة حلايب لمدة 27 دقيقة.

وأوضح أن عملية الرصد لهذه الظاهرة يجب أن تتم بتجهيزات محددة حرصاً على سلامة الأعين، وذلك لخطورة التعرض المباشر لهذا الضوء، والذي قد يسبب ضررا للعين، لذلك لابد من استخدام النظارات الخاصة بالكسوف التي تقوم بمنع أكثر من 99.9 % من ضوء الشمس والأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء، بالإضافة إلى إمكانية استخدام التلسكوب والمناظير المتخصصة لرصد الكسوف.