.
.
.
.

النيابة المصرية تكشف تفاصيل مقتل 23 مصرياً بحادث سير

نشر في: آخر تحديث:

أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام في مصر، بحبس سائق تسبب في مقتل 23 شخصاً وإصابة 6 آخرين.

وقرر النائب العام حبس السائق، أحمد حمدي محمد محمد عقاب، أربعة أيام على ذمة التحقيقات لتسببه في الحادث المروع الذي وقع بطريق دمياط بورسعيد، السبت، وأودى بحياة ثلاثة وعشرين شخصاً وإصابة ستة آخرين.

وتبين من تحقيقات النيابة أن الحادث وقع بين ثلاث مركبات، وهي سيارة نقل بمقطورة وحافلة وسيارة خاصة، وأن السيارة النقل والحافلة أتلفتا بالكامل، بينما وجدت تلفيات بالمقطورة، وأخرى بالجانب الأيسر للسيارة الخاصة.

وانتقل أعضاء من النيابة العامة إلى مستشفيات السلام العام والزهور المركزي والحميات والتضامن، حيث ناظروا جثامين المتوفين وسألوا من أمكن سؤالهم من المصابين وشهدت قائدة السيارة الخاصة أنها فوجئت بمحاولة قائد السيارة النقل تخطي سيارتها من الجهة اليسرى بسرعة زائدة، وانحرافه تجاهها ليصدم جانب سيارتها الأيسر فاختل توازن السيارة وحاولت استعادة التحكم فيها، وما إن أحكمت السيطرة عليها حتى أبصرت أشلاءً متناثرة بالطريق، وحافلةً تحطم سقفها.

واستجوبت النيابة العامة قائد السيارة النقل فدفع الاتهام عن نفسه بأن قائدة السيارة الملاكي هي من ارتطمت بسيارته فأفقدته التحكم بها، مما أدى إلى تجاوزه الفاصل بين اتجاهي الطريق واصطدام سيارته بسور قرية الفردوس ليقطع الطريق أمام الحافلة القادمة من الاتجاه المقابل لترتطم بالمقطورة، ويقع الحادث.

وعرضت النيابة العامة سائقة السيارة الخاصة وسائق السيارة النقل على مصلحة الطب الشرعي لأخذ عينتيْ دماءٍ منهما للوقوف على ما إذا كانت خالية من المواد المخدرة من عدمه، حيث تبين أن العينة المأخوذة من سائق السيارة النقل تحتوي على مادة مخدرة "وهي جوهر الحشيش"، وأن عينة سائقة السيارة الخاصة خالية من أي مواد مخدرة.

وصرحت النيابة العامة بدفن جثامين المتوفين، وندبت خبراء المعمل الجنائي لإعداد تقرير مصور لمعاينة الحادث.

وكان مصدر أمني قد ذكر "للعربية.نت" أن حادث تصادم مروع وقع بين سيارة نقل مع حافلة تقل عمالا يعملون بأحد مصانع الملابس الجاهزة بالمنطقة الحرة للاستثمار في محافظة بورسعيد، أسفر عن سقوط 23 قتيلا وإصابة 6 آخرين.

وأضاف أن سيارات الإسعاف هرعت لموقع الحادث ونقلت الضحايا والمصابين إلى مستشفيات بورسعيد، متوقعا ارتفاع أعداد الضحايا لخطورة الحالة الصحية لبعض المصابين الذين تنوعت إصاباتهم ما بين كسور متفرقة وارتجاج بالمخ ونزيف داخلي.