.
.
.
.

حفتر يبحث تطورات الأزمة الليبية مع الجانب المصري

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر قناة "العربية" و"الحدث" في القاهرة مغادرة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر القاهرة، بعد زيارة خاطفة أجرى خلالها محادثات مع الجانب المصري.

وتشهد المنطقة تحركات أوروبية مصرية واسعة باتجاه إيجاد حل للأزمة في ليبيا في أسرع وقت، وذلك في ظل اشتداد المعارك على مشارف العاصمة طرابلس.

وأفادت مصادر لـ"العربية" و"الحدث" بأن حفتر طالب بدعم مصر أمام المجتمع الدولي لوقف إرسال تركيا لمقاتلين إلى الأراضي الليبية.

كما حث على تشكيل لوبي عربي يتصدى لأطماع تركيا في ليبيا، ويمنع سرقة ثروات الشعب الليبي والاستحواذ عليها.

كما طالب حفتر بدعم الجيش الليبي ورفع حظر تسليحه.

وكانت وسائل إعلام مصرية ذكرت أن قائد الجيش الوطني الليبي سيزور القاهرة للقاء المسؤولين المصريين وبحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية.

زيارة حفتر للقاهرة تأتي في وقت يواصل فيه الجيش الليبي تقدمه نحو قلب العاصمة الليبية طرابلس.

وزار حفتر مصر في 3 أغسطس الماضي، والتقى الرئيس السيسي، وحثه على دعم الجيش الوطني الليبي في المحافل الدولية، خاصة فيما يتعلق برفع الحظر على تسليحه.

وتواصل قوات الجيش الوطني الليبي منذ 4 أبريل الماضي حملة لاستعادة طرابلس من حكومة الوفاق.

وسبق أن أعلنت تركيا عن استعدادها للتدخل العسكري في ليبيا دعما لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.