.
.
.
.

في أكبر ميادين محافظة مصرية.. بقايا أعضاء بشرية ودماء

نشر في: آخر تحديث:

عثر برلماني مصري على نفايات وأعضاء بشرية وبقايا عمليات جراحية في أكبر ميادين محافظة الفيوم جنوب غربي مصر، ما أثار فزعا كبيرا.

وكشف أشرف عزيز، عضو البرلمان المصري عن الفيوم لـ"العربية.نت" أنه عثر مساء أمس الأربعاء على بقايا أعضاء بشرية، ونفايات طبية ودماء وآثار عمليات جراحية ملقاة في ميدان المسلة، الذي يعتبر من أكبر وأشهر ميادين المدينة، وبالقرب من مديرية الصحة.

وأضاف أنه ارتدى قفازات وكشف عن هذا المخلفات حيث شعر بالرعب، لذا أبلغ على الفور محافظ الإقليم ومدير الأمن ووكيلة وزارة الصحة لسرعة التحرك والتحقيق في الواقعة، مشيرا إلى أن مديرية الصحة أرسلت فريقا لمعاينة هذه البقايا ورصد وضبط الجهة المسؤولة عن إلقائها في الشوارع.

مشيمات وأكياس دم

وقال البرلماني المصري إن الفحص المبدئي كشف أن بقايا الأعضاء البشرية المضبوطة عبارة عن مشيمات حديثة ناجمة عن عمليات ولادة، وكميات من الدماء، ومستلزمات طبية وإبر وعبوات محاليل، مضيفاً أن أفراد أجهزة الأمن ومديرية الصحة تمكنوا من تحديد معرفة المركز الطبي الذي قام بإلقاء هذه المخلفات وتمت مداهمته وإغلاقه، فجر اليوم الخميس.

وذكر أن قوات الأمن طوقت المنطقة لحين قيام الأجهزة المعنية بالتخلص الآمن من هذه النفايات، فيما قامت مديرية الصحة باتخاذ الإجراءات القانونية ضد المركز الطبي، متهمة إياه بتهديد صحة المواطنين وعمال النظافة ونقل الأمراض والعدوى لهم.

مركز طبي للنساء والولادة.. وشمع أحمر

من جانبها أعلنت محافظة الفيوم في بيان رسمي، الخميس، أن المتسبب في الواقعة مركز طبي للنساء والولادة، بشارع جمال عبدالناصر بالمدينة، وتم إغلاقه بالشمع الأحمر.

وأوضح الدكتور محمد التوني، المتحدث الرسمي للمحافظة، أن الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم قرر تشكيل لجنة للمرور على المستشفيات والمراكز الطبية الموجودة بالمنطقة المحيطة، ومعاينة النفايات ومعرفة مصدرها وتبين أنها تخص مركزًا طبيًا للولادة.

وذكر أن النفايات الطبية التي عثر عليها تمثلت في مشيمة، وأكياس دم، وملابس عمليات ملوثة بالدماء، وحقن ملوثة، وقطن ملوث بالدماء، وقسطرة بولية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللجنة اكتشفت عددا من المخالفات داخل المركز الطبي ومنها، عدم مطابقة جناح العمليات للاشتراطات الفنية والتي تتمثل في عدم وجود غرفة للإفاقة، وعدم اتباع سياسات مكافحة العدوى داخل غرفة العمليات، مع عدم وجود غرفة تعقيم آلات جراحية، ورصد أسلاك كهربائية غير مغطاة، وأدوات تنظيف وطبخ داخل غرفة العمليات، وكذلك عدم وجود غرفة لجمع النفايات الطبية الخطرة، مؤكدا أنه تم غلق المركز بقرار حمل رقم 34 لسنة 2020.