.
.
.
.

ميركل تؤكد للسيسي دعم حل سياسي بليبيا ورفض أي تدخل أجنبي

نشر في: آخر تحديث:

تلقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الأحد، اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تناول تطورات الأوضاع في ليبيا.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر، بأن الاتصال تناول التباحث بشأن الوضع في ليبيا، حيث أطلعت المستشارة ميركل السيسي على الجهود والاتصالات الألمانية الأخيرة ذات الصلة بالملف الليبي سعياً لبلورة مسار سياسي لتسوية القضية.

وأضاف أنه تم تبادل وجهات النظر تجاه المستجدات الأخيرة على الساحة الليبية، وتداعياتها على ليبيا والمنطقة، مشيرا إلى أنه تم التوافق في هذا الصدد على أن أي مسار لحل سياسي لإنهاء الأزمة الليبية يجب أن يتم صياغته في إطار شامل يتناول كافة جوانب القضية من الناحية السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، وكذلك تقويض التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي.

وفي وقت سابق، رحبت مصر بوقف إطلاق النار غير المشروط الذي أعلن مساء أمس في ليبيا. وعبرت مصر في بيان لوزارة الخارجية، الأحد، عن دعمها لكل ما يحقن دماء الشعب الليبي، مجددة أهمية العودة إلى العملية السياسية ممثلة في عملية برلين وجهود المبعوث الأممي لإطلاق المسارات الثلاثة السياسية والاقتصادية والأمنية.

وأكدت مصر دعمها لحل شامل يحفظ أمن ليبيا وأمن دول جوارها ودول حوض البحر المتوسط، ويحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها.

وقالت إن نجاح العملية السياسية يقتضي الالتزام بما تم التوافق عليه من ضرورة تفكيك الميليشيات بالتوازي مع وقف إطلاق النار، وهو الأمر الذي ستحرص مصر على تأمينه بالتعاون مع الشركاء، لاسيما أنه يحقق مصالح جميع الأطراف على الساحة الدولية.