.
.
.
.

أتذكرون الطفلة المصرية جنى.. هذا ما حل بالجدة المعذبة

نشر في: آخر تحديث:

قضت محكمة جنايات المنصورة بمحافظة الدقهلية بالسجن المشدد مدة 6 سنوات على صفاء عبد اللطيف، المدانة بتعذيب حفيدتها جنى المفضي إلى الموت.

الطفلة المصرية جنى التي شغلت قصتها مواقع التواصل في سبتمبر الماضي بعد أن عذبتها جدتها أم والدتها مع أختها أماني تعذيباً أفضى إلى الموت.

القصة بدأت حين تلقى مدير أمن الدقهلية شمال مصر، في سبتمر/أيلول الماضي بلاغاً من مستشفى "شربين" العام يفيد بوصول الطفلة جنى البالغة من العمر 5 سنوات، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وعلى جسدها آثار حروق كثيرة، وعند سؤال الطفلة - قبل وفاتها - أقرت بقيام جدتها بتعذيبها.

الطفلة الراحلة جنى
الطفلة الراحلة جنى

كما أكد الطب الشرعي بدوره أن تلك الإصابات جرت خلال فترات زمنية متتابعة وهو ما يشير إلى اعتياد التعنيف وتكراره بقصد التعذيب.

وعزى وفاة الطفلة إلى تلك الإصابات ومضاعفاتها التي أدت إلى فشل في وظائف جسمها الحيوية، وانتهى بهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية ومن ثم الموت.

علامات التعذيب على جسد الطفلة جنى
علامات التعذيب على جسد الطفلة جنى

من جهة ثانية، أثبت الطب الشرعي إصابة الطفلة الثانية أماني، أخت جنى، بحروق نارية من الدرجتين الأولى والثانية في مواضع حساسة من جسدها، وكدمات بأنحاء مختلفة. وأكد أن تلك الإصابات حدثت نتيجة التعدي عليها بأدوات صلبة، وهو ما وافق ما أفادت به المجني عليها.

انفصال الوالدين وأم عمياء

بدورها، أوضحت تحقيقات النيابة حينها انفصال والدي الطفلتين، وتولي جدتهما المتهمة صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف حضانتهما لفقدان والدتهما البصر.

الطفلة القتيلة جنى
الطفلة القتيلة جنى

كما استمعت النيابة العامة إلى أقوال الطفلتين قبل وفاة جنى، وشهود للواقعة، وأكدوا جميعهم على دأب الجدة المتهمة بالتعدي على الطفلتين بالضرب والحرق.

"لتربيهما"

بعدها، وجهت لجدة الطفلة لوالدتها، وهي ربة منزل كانت تقيم بذات القرية، تهم بالتعدي على حفيدتيها بالضرب، وتسخين آلة حادة، وكي الطفلة جنى في مناطق حساسة من جسمها "لتبولها لا إراديا".

الطفلة أماني أخت جنى ووالدها
الطفلة أماني أخت جنى ووالدها

كما ألقت الشرطة القبض على المتهمة، وعند مواجهتها أنكرت ما نسب إليها، وبعد التحقيق اعترفت المتهمة بضربها وحرقها لحفيدتيها باستخدام أدوات صلبة، وادعت أن ذلك الإيذاء البدني لهما كان لتربيتهما.

وبعد وفاة الطفلة جنى، طالب رواد مواقع التواصل بإيقاع أقصى العقوبات بالجدة التي اعتبروها مجرمة، فيما أكد البعض على ضرورة إعدام الجدة وتوفير أقصى رعاية ممكنة للطفلة أماني، ونقلها لإحدى دور الرعاية الاجتماعية.

إلى ذلك أمرت النيابة العامة بإيداع الطفلة أماني محمد سمير أخت جنى، بدار رعاية اجتماعية بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتوفير بيئة ملائمة لها من النواحي الصحية والنفسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة