.
.
.
.

الصحة العالمية: فرنسيان وكندي مصابون بكورونا زاروا مصر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها على علم بالتقارير الصادرة عن السائحين الفرنسيين الاثنين والسائح الكندي، الذين ثبت مؤخرا إصابتهم بفيروس كورونا بعد عودتهم من مصر.

وذكر بيان للمنظمة، السبت، أن الحالات المؤكدة كانت في زيارة سياحية لمصر، وما زال مصدر ومكان الإصابة قيد التحقيق، فيما أبلغت وزارة الصحة المصرية، المنظمة العالمية بالتطورات.

وذكرت المنظمة أن وزارة الصحة المصرية قامت بتنشيط فرق الاستجابة السريعة واتخاذ الإجراءات المطلوبة للتقصي الوبائي وإجراءات متابعة المخالطين.

وأكدت المنظمة أنها تتعاون مع وزارة الصحة المصرية في تقديم المشورة الفنية الخاصة بأنشطة التحقيق والاستجابة.

وقالت إن مصر تقوم حاليا بتنفيذ فحص دخول المسافرين القادمين من الدول التي يتواجد بها إصابات عديدة فقط بناء على تقييم ذاتي قامت به وزارة الصحة.

وأكدت المنظمة أنه في سياق الحالات المكتشفة حديثا، فقد جرى اكتشاف كل من الحالتين الفرنسيتين، والحالة الكندية في بلديهما، حيث لم تظهر على هذه الحالات أي من الأعراض أثناء مرورهم بنقاط الدخول المصرية، وبالتالي لم يتسن اكتشافهم من خلال فحص الدخول.

وأشارت المنظمة إلى أن مصر تقوم حاليًا باتصالات مع فرنسا وكندا من أجل تبادل المعلومات اللازمة لتتبع المخالطين، وستقوم بمشاركة تقرير مع منظمة الصحة العالمية في الأيام المقبلة. حيث بدأت فرنسا بالفعل في مشاركة نتائج التحقيق وأقرت كندا باستلام طلب مصر.

رئيس الوزراء المصري يؤكد مغادرة الحالتين الفرنسيتين

وفي وقت سابق كشفت الحكومة المصرية تفاصيل حالتين أعلنت وزارة الصحة الفرنسية إصابتهما بفيروس كورونا بعد عودتهما من رحلة سياحية في مصر.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، السبت، إن وزارة الصحة الفرنسية أعلنت، الخميس الماضي، عن عدد من الحالات المصابة بالفيروس، وأن اثنين منهم كانا في رحلة سياحية لمصر.

وأشار رئيس الوزراء في تصريحات، عقب تفقده مطار الغردقة، إلى التواصل مع الجانب الفرنسي والسفير المصري في باريس للحصول على أي معلومة بهذا الشأن، مضيفا أنه وردت معلومات، ظهر الجمعة، تفيد بأن هذين الشخصين كانا مقيمين في مصر مع فوج سياحي خلال الفترة من 5 فبراير/شباط وحتى مغادرتهما في 16 فبراير/شباط.

رئيس الوزراء المصري خلال جولته

وذكر رئيس الوزراء المصري أن جميع الأجهزة المعنية ووزارة الصحة قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة ومراجعة أماكن إقامة الشخصين في مصر، وتم التأكد أن جميع أفراد الفوج السياحي غادروا مصر.

وأكد مدبولي أنه يتم حاليًا فحص جميع العاملين المتواجدين بمكان إقامة الفوج، والمجموعة المرتبطة بصورة مباشرة به لتأمين المواطنين، والتأكد من عدم وجود إصابات.

وقال رئيس الوزراء إنه تم وضع خطة محكمة للتعامل مع الفيروس، وفقا للإجراءات العالمية التي تتم لمواجهة المرض من خلال ثلاث مراحل: الأولى احترازية ووقائية، والثانية تتعلق بالتأمين، وهي المرحلة التي نحن بصددها حاليا، فيما تشمل المرحلة الثالثة خطة لكيفية المواجهة في حالة وجود إصابات.

وجدد رئيس الوزراء المصري التأكيد على أن مصر خالية من كورونا، وأنها تتعامل بجدية مع أي حالات اشتباه، معلنا تجهيز مستشفى بكل محافظة للتعامل مع المصابين.