.
.
.
.

مصر.. بناية سكنية في بورسعيد تحت الحجر بسبب كورونا

نشر في: آخر تحديث:

وضعت السلطات المصرية عمارة سكنية كاملة مكونة من 24 شقة تسكنها عشرات الأسر، في محافظة بورسعيد شمال شرق البلاد، تحت الحجر الصحي، بعد ثبوت إصابة أحد سكانها بفيروس كورونا.

وأعلن حي الضواحي ببورسعيد وضع العقار رقم 5 "عقار الوفاء" بمنطقة شباب الخريجين، تحت الحجر الصحي لمدة 14 يوما، وذلك كإجراء احترازي، بعدما تبين إصابة أحد السكان بفيروس كورونا، ونقله لمستشفى أبو خليفة للعزل في محافظة الإسماعيلية.

وقرر الحي إغلاق باب العمارة، ومنع الدخول إليها أو الخروج منها، فيما تقرر أن تقوم لجنة من الحي ومديرية التضامن بتلبية طلبات واحتياجات سكان العمارة، من المأكولات والمشروبات والأدوية، وكافة المستلزمات، لمدة 14 يوما كاملة مع تعقيم العمارة.

وعقب الإعلان عن وضع العمارة تحت الحجر الصحي، تابع اللواء أحمد قاسم رئيس حي الضواحي استمرار أعمال تطهير المؤسسات والمباني الحكومية بنطاق المنطقة، حيث قامت مجموعة من فرق التطهير بتعقيم عدد من المنشآت والمؤسسات الحكومية الواقعة داخل نطاق الحي، وشملت مباني إدارة جنوب التعليمية ومبنى مديرية التربية والتعليم إلى جانب تطهير مبنى ديوان عام الحي.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت، الاثنين، عن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا إلى 196 حالة.

وكشفت الوزارة عن خروج 18 حالة، بينهم أجنبيان، و16 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 150 حالة حتى الاثنين، من أصل الـ 196 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضحت أنه تم تسجيل 47 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج، إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها، والإعلان عنها مسبقًا، مشيرة إلى وفاة حالة واحدة لمصرية تبلغ من العمر 44 عامًا من محافظة القاهرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة